الكشف عن أدوية فرعونية لعلاج الصلع

الكشف عن أدوية فرعونية لعلاج الصلع

الأربعاء ١١ / ٠٩ / ٢٠١٩
على الرغم أنه لم يثبت عالميا حتى الآن وجود دواء قادر على إيقاف تساقط شعر الرأس لدى الرجال بشكل نهائي، إلا أن علماء الآثار اكتشفوا نصوصا طبية يعود تاريخها إلى عام 1550 قبل الميلاد، تؤكد أن المصريين القدماء حاولوا فرك «أشياء» في فروات رؤوسهم، من حوافر الحيوانات إلى دهن فرس النهر، ونجحوا في محاولة وقف عملية الصلع واهتموا بمظهر شعرهم وتمشيطه بأشكال مختلفة.

ومؤخرا توصل العلماء إلى مركبات تدعم نمو الشعر وأبرزها دواءان هما مينوكسيديل وفيناسترايد، لكن كلاهما فعال بشكل هامشي فقط في وقف معدل تساقط الشعر، الذي لا يمكن إيقافه تماما، بالإضافة إلى ذلك، فإن العقارين لهما آثار جانبية سلبية.
المزيد من المقالات
x