25 % زيادة في أسعار تمور الأحساء

25 % زيادة في أسعار تمور الأحساء

الأربعاء ١١ / ٠٩ / ٢٠١٩
كشف مطلعون على مزاد موسم صرام تمور محافظة الأحساء، عن ارتفاع سعر التمور ذات الجودة العالية من صنف «الخلاص» 25% عن الموسم الماضي، ما يعطي مؤشرا إيجابيا باستمرار ارتفاع التمور، التي خضعت للفرز والعناية، لتجد بيئة سوقية جيدة داخل المزاد. وسجل مزاد موسم صرام تمور الأحساء 2019 أمس الأربعاء، والذي تنظمه أمانة محافظة الأحساء بمدينة الملك عبدالله للتمور، بالتعاون مع عدد من القطاعات والجهات المختصة، دخول 115 مركبة، محملة بـ95 طنا، ليكون يوم أمس انطلاقة فعلية لتدفق كميات التمور من نخيل الأحساء، مسجلا أعلى سعر لصنف تمور الخلاص، 21100 ريال لـ«المن» الواحد «240 كجم»، في حين سجل صنف «الشيشي» أعلى سعر بـ5100 لـ«المن» الواحد «240 كجم». وحذر مدير مدينة الملك عبدالله للتمور م.محمد السماعيل في تصريح لـ«اليوم»، من البيع الجائل في المزارع أو الأسواق الشعبية، باعتبار ذلك ممنوعا نظاما، أو التعامل مع المصانع التي تعتمد في شراء تمورها من مزارعين وعمالة وافدة، قد تكون مخالفة لأنظمة الإقامة، وتعتبر تمورها مجهولة المصدر، وبذلك هي مخالفة صريحة، لاسيما وأنها لا تخضع لمعايير الجودة أو خلوها من الإصابات الحشرية، وقد تكون معبأة في كراتين قديمة ورديئة، تحمل جراثيم تنتقل إلى التمور. وشدد السماعيل على أن التمور الواردة للمزاد تخضع لفحص قبل دخولها للمزاد؛ للتأكد من سلامتها وخلوها من الغش التجاري، أو الإصابة الحشرية، عبر لجان متخصصة، وهذا ما يفتقده البيع الجائل، مؤكدا أن هيئة الغذاء والدواء منعت استخدام الكراتين القديمة المستعملة أو الرديئة؛ لأن استخدامها مخالف لأنظمة صحة الغذاء، والتي تقوم بجولاتها الرقابية على المصانع ومنافذ بيع التمور، للتأكد من ذلك. وتابع: «المزاد سيشهد تصاعدا نسبيا من حيث الكميات الواردة، لاسيما وأن بيع التمور خارج المزاد يعتبر مخالفة للأنظمة، في حين أن الدراسات الميدانية والرسمية تؤكد ارتفاع معدل الجودة والقيمة التسويقية للتمور خلال المواسم الماضية؛ نظير ما يمتكله المزاد من مقومات النجاح من لجان الجودة ومكافحة الغش والفرز المخبري لفئات التمور الواردة، ولما تتمتع به نخيل الأحساء من جودة نوعية في مراحل تكوين التمور، وارتفاع ثقافة المزارعين في المحافظة على الجودة، والعمل على رفع القيمة السوقية للتمور». ولفت إلى أن بدايات مزاد التمور لهذا العام، سجلت أسعارا مرتفعة لـ«المن»، ما يعكس مؤشرا إيجابيا لتدفق كميات أعلى من التمور للمزاد، وتنامي وتيرة الأسعار في قادم الأيام.
المزيد من المقالات
x