«سلامة الطرق» و«كلية البنين» يتصدران مطالب قرية العليا

«سلامة الطرق» و«كلية البنين» يتصدران مطالب قرية العليا

الأربعاء ١١ / ٠٩ / ٢٠١٩
اتفق عدد من أهالي محافظة قرية العليا على عدة مطالب مهمة وضرورية للنهوض بالمحافظة، التي تعد واحدة من أهم محافظات المنطقة الشرقية، ويتبعها العديد من المراكز الإدارية والهجر بالصمان، فيما توافقت أصوات الأهالي في مختلف المراكز الإدارية والهجر مع أصوات أهالي المحافظة، بتحقيق عدد من المتطلبات، لدفع عجلة التنمية والتقدم.

وفي البداية، قال المواطن خالد الشقير: إن طريق «قرية العليا ـ الرفيعة» يعتبر شريانا رئيسا ومهما لأهالي محافظة قرية العليا، ومنطقة الصمان، ويسلكه المسافرون من وإلى الرياض، وكذلك المتجهون إلى الخفجي والكويت، مبينا أن الطريق يعاني عدة مخاطر، خاصة خلال الإجازات الأسبوعية والموسمية، فضلا عما يشهده في بقية الأوقات الأخرى من حركة عبور دائمة، في حين تشكل شاحنات النقل الكبيرة خطرا جسيما على المسافرين، وطالب بضرورة العمل على ازدواج الطريق؛ لما لذلك من سلامة مرورية وأهمية بالغة،

وطالب المواطن خالد الراشد -أحد ساكني مركز الشيحية في الصمان- بضرورة وضع إرشادات للسلامة المرورية، وإشارات أرضية مضاءة عبر الطاقة الشمسية على 14 تقاطعا حيويا، مؤكدا أن هناك تقاطعات رئيسة كطريق قرية العليا - الرفيعة، مفرق مشلة، طريق الرفيعة - العاذرية، الشيحية، الرفاع، الشامية، الفريدة امتدادا حتى تقاطع القاعدة، موضحا أن العلامات التحذيرية مهمة جدا في هذه التقاطعات لما يلفت انتباه السائقين.

وأشار المواطن عبدالله الصعنوني إلى أن شباب محافظة قرية العليا بحاجة لافتتاح كلية بنين، لاستكمال دراستهم الجامعية، وإيقاف أعداد الباحثين عن القبول في مختلف مناطق المملكة، الذين يتحملون في سبيل ذلك عناء السفر ومشقة الطريق ومعاناة الغربة. وأكد أنه من حق شباب قرية العليا افتتاح كلية ولو كانت بأقسام محدودة، وذلك أسوة بطالبات المحافظة اللاتي افتتح لهن مؤخرا كلية جامعية تابعة لجامعة حفر الباطن، أسهمت بعودة الكثير من الطالبات المنقطعات عن الدراسة وفتحت أبوابها لخريجات المرحلة الثانوية.

ولفت المواطن يوسف الجدعي إلى أهمية افتتاح فرع لأحد المصارف البنكية في الرفيعة؛ تسهيلا على الأهالي من مشقة السفر وعناء التنقل، لا سيما كبار السن، مبينا أن أقرب مصرف يبعد عن الرفيعة حوالي 160 كيلو مترا.

وتابع: إن الذهاب إلى أقرب فرع يستغرق أكثر من 3 ساعات سفر، بين ذهاب وإياب وربما أكثر، في الوقت الذي يشهد فيه طريق قرية العليا - الرفيعة حوادث مرورية متكررة، بسبب كثرة السفر والحركة.

ونوه المواطن بدر العرجان أن أهالي قرية العليا يعانون من ضعف الخدمات المقدمة لهم، من شركات الاتصالات، مؤكدا أن خدمات الإنترنت ضعيفة، وتكون الشبكة غالبا على وضع «2G»، بينما تتعثر الاتصالات أحيانا، مطالبا الشركات بالتفاعل مع هذه المعاناة، التي لا تزال مستمرة منذ سنوات.

من جهته، أشار محافظ قرية العليا ماجد العريفي إلى أن هذه المتطلبات ستتم دراستها في المجلس المحلي، كغيرها من المواضيع والمتطلبات ذات الصلة بمصالح المواطنين، والرفع بها بعد إقرارها لمجلس المنطقة.