وزير الشؤون الإسلامية: المملكة تؤدي رسالة عظيمة في نشر الوسطية

وزير الشؤون الإسلامية: المملكة تؤدي رسالة عظيمة في نشر الوسطية

الاثنين ٠٩ / ٠٩ / ٢٠١٩
أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الشيخ د. عبداللطيف آل الشيخ، أن المملكة العربية السعودية وجمهورية كوت ديفوار ترتبطان بعلاقات قوية ومتينة وتجمع بينهما روابط الأخوة الإسلامية وأواصر المحبة والصداقة، مبينا أن المملكة تقوم برسالة عظيمة في نشر الوسطية والاعتدال والتسامح ونبذ الغلو والتطرف. وأشار آل الشيخ، خلال استقباله المستشار الخاص لرئيس الدولة المكلف للشؤون الدينية والاجتماعية في جمهورية كوت ديفوار إدريسا كوني، في مكتبه بمحافظة جدة أمس، إلى أن المملكة تمد يد الخير والمساعدة لجميع المسلمين في العالم من منطلق مسؤوليتها الريادية في خدمة الإسلام والمسلمين، اتساقا مع ما جاء في كتاب الله وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من وجوب التآخي والتراحم بين المسلمين. وقال: «إن ما نراه من بعض المسلمين في العالم من ممارسات خاطئة وأعمال غير مقبولة هو خطأ فادح، والإسلام والمسلمون براء منه، فالدين الإسلامي دين رحمة ومودة ويأمر بالمحبة بين الناس جميعهم، لذا لا ينبغي أن يحمل الإسلام تبعية هذه الأعمال المشينة من بعض أبناء الإسلام الضالين»، مؤكدا أن «المملكة عانت كثيرا من الإرهاب، وتسبب ذلك في حدوث الكثير من الأضرار في الأرواح والأموال». وأضاف آل الشيخ: «المملكة هي رأس العالم الإسلامي وفيها بيت الله الحرام والكعبة المشرفة والمسجد النبوي ويتجه إليها أكثر من مليار ونصف مليار مسلم في صلواتهم في كل لحظة في أنحاء العالم، فالمملكة تحتل مكان الرأس من الجسد بالنسبة للعالم الإسلامي، وأعداء الإسلام يحاربون المملكة ويشوهون سمعتها بتهمة التطرف من أجل الإساءة للإسلام، مشددا على أن الإساءة للمملكة هي إساءة للمسلمين أجمع».
المزيد من المقالات
x