«قرية تبالة الأثرية» حلقةَ الوصل لحجاج اليمن

«قرية تبالة الأثرية» حلقةَ الوصل لحجاج اليمن

الثلاثاء ١٠ / ٠٩ / ٢٠١٩
تعد قرية تبالة الأثريةِ حَلَقةَ الوصل بين مكة المكرمة واليمن بسبب مرور القوافل التِّجارية والحُجاج من خلالها للتزوّد بالماء والحطب والتمر لِوفرته في القرية، وتعتبر من أقدم الأماكن التي استوطنت بها القبائل في ‫الجزيرة العربية‬، وتشتهر بتجسيد الإرث الحضاري وبمعالمها الأثرية العديدة وتمتاز بطبيعة تضاريسها الجغرافية وتسكنها حاليا قبائل ‫شمران‬.

قال المختص بالآثار والتراث عبدالإله الفارس: «تُعتبر قرية تبالة الأثريةِ من أكثر المواقعِ الأثريةِ شهرة في الجنوب من الجزيرة العربية؛ حيث تقع في الشمال الغربي من مُحافظة بيشة، والتي تبعد عنها قرابة 48 كيلومترا، ويَحدها من الجهة الجنوبية وادي ترج، ومن الجهةِ الشرقيةِ منطقة بيشة التابعة لعسير، وتحدّها من الجهة الشمالية منطقة جعبة، ومن الجهة الغربية سبت العلاية».

وأضاف: «تعتبر القرية من أقدم القرى الموجودة في جزيرة العرب، وتسكن فيها حاليا قبائل شمران، وسُميت بهذا الاسم نسبّة إلى «تبالة بنت مكنف»، وتعد القرية حَلَقةَ الوصل بين مكة المكرمة واليمن، وتوجد فيها الكثير من المواقع الأثرية منها: قرية بني عامر التاريخية وصَنم ذو الخلصة، الموجود في شمال القرية، وسروم السفلي والذي قام بتحطيمه الصحابي جرير البجلي، ويوجد فيها قصر شعلان، وهو حاكمُ القرية في ذلك العصر أي في عام 1231هـ تقريبا».

وأشار الفارس إلى أن النخيل يُعد من أهمِّ مَعالمها، ورمزا لأبناء قرية تبالة، وغيرها كقرية الكليات، وسروم العليا، ووادي ملحة، ووادي المليح، إضافة إلى طبيعتها الخلّابة ووفرة الماء فيها؛ كونها منطقةٌ يُحبس الماء فيها بسبب طبيعة أراضيها المحاطة بالجبال مثل: جبل الغرابة، وجبل السودة، وجبل العيزا، وجبل الحامر، وتَشتَهرُ القريةُ بزراعة النّخيل، والتمر، والقمح، والشعير، والذرة وجميع أنواع الخضراوات، وكذلك يُزرع فيها الليمون، والبرتقال، والرمان، والجوافة، والتين، والعنب واشتهرت بتمر الصفري.