الخارجية الفلسطينية: أحداث الخليل إعادة احتلال بالقوة

الخارجية الفلسطينية: أحداث الخليل إعادة احتلال بالقوة

الخميس ٠٥ / ٠٩ / ٢٠١٩


أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أن ما شهدته مدينة الخليل وبلدتها القديمة هو إعادة احتلال بالقوة، ووجود أكثر من ألفي جندي إسرائيلي لحماية مئات قليلة من المستوطنين، دليل قاطع بكذب وزيف ما ادعاه نتنياهو.


وقالت الخارجية في بيان اليوم، إن نتنياهو نفسه كان غريبا في المكان، ومشهد الحضور العسكري ومحاولة إثبات التزوير كحقائق بالقوة كان أبلغ حضورًا من ادعاءات نتنياهو وافتراءاته على التاريخ والجغرافيا.

وبينت الوزارة أن صمت المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة على هذا التصعيد الخطير، ودعوات نتنياهو واستنجاده بالصراع الديني، يشجع الاحتلال على التمادي في تعميق التهويد وفرض السيطرة الإسرائيلية على عديد المواقع الدينية والتاريخية والشواهد الحضارية الفلسطينية، إضافة لعدم المبالاة التي يبديها المجتمع الدولي إزاء الدعوات الأمريكية الإسرائيلية لفرض القانون الإسرائيلي على المستعمرات في الأرض الفلسطينية المحتلة.
المزيد من المقالات