بعد 18 عام من واقعة الخطف .. محكمة أوروبية تغرم «بولندا»

بعد 18 عام من واقعة الخطف .. محكمة أوروبية تغرم «بولندا»

الخميس ٠٥ / ٠٩ / ٢٠١٩


قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، بدفع بولندا 100 ألف يورو (569ر110 دولار)، لاثنين من أقارب شاب تم خطفه في عام 2001، ثم قتل بعد ذلك بعامين.


وكان مقتل كرزيستوف أولوينك - الذي تلاه ما بدت كحالات انتحار أثناء احتجاز ثلاثة مشتبه بهم رئيسيين، خلال الفترة بين عامي 2007 و2009 - أدى إلى فضيحة سياسية واسعة النطاق.

وكان وزير العدل آنذاك في بولندا، استقال في عام 2009، في حين تمت إقالة أربعة مسؤولين بارزين آخرين، يعملون في النيابة العامة وفي السجون. وقد لاحظت المحكمة التي تتخذ من ستراسبورج مقرا لها، أن التحقيق الذي أجراه البرلمان البولندي في عام 2009، قد حدد إخفاقات واضحة في تحقيقات الشرطة أثناء العامين اللذين احتُجز خلالهما أولوينك قبل قتله.

وتم اتخاذ إجراءات ضد عدد من أفراد الشرطة وممثلي الادعاء.
المزيد من المقالات