«اليامي»: صانع سياسات أوبك ومهندس المبادرات

«اليامي»: صانع سياسات أوبك ومهندس المبادرات

الاحد ٠٨ / ٠٩ / ٢٠١٩
أكد المختص في الشؤون النفطية، محمد اليامي، أن الأمير عبدالعزيز بن سلمان يعد أحد أهم المؤثرين في صناعة الطاقة بالمملكة طوال فترة عمله في وزارة البترول والثروة المعدنية، فيما كان لمدة ثلاثين عاما صانع الإستراتيجية النفطية، ومهندسا للعديد من المبادرات منها: المركز السعودي لكفاءة الطاقة، إلى جانب عضويته في العديد من المؤسسات ذات الدور التنموي. وأضاف اليامي: إن دور الأمير عبدالعزيز لم يقتصر على المملكة فقط، بل كان من صانعي سياسات منظمة أوبك وله إسهامات كبيرة في استقرار أسعار النفط عالميا، مشيرا إلى أن تعيينه وزيرا للطاقة جاء في الوقت الذي تشهد فيه أسواق النفط تقلبات تحت تأثير عدد من العوامل، أهمها النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، والتوترات التي يتسبب بها النظام الإيراني في الخليج، وظهور مصادر غير تقليدية للنفط، وحجم النمو الاقتصادي في العالم، لا سيما الاقتصاديات الناشئة إلى جانب العوامل الجيوسياسية والبيئية والفنية. وأوضح أن في ظل تلك الظروف تبقى المملكة عامل الاستقرار الأهم لأسواق الطاقة في العالم؛ كونها المنتج الوحيد القادر على موازنة السوق من خلال قدراتها الإنتاجية الضخمة وسياساتها النفطية المتزنة، مشيرا إلى أن تعيين الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزيرا للطاقة يعزز دور المملكة في دعم استقرار أسواق الطاقة عالميا ودعم الاقتصاد العالمي.
المزيد من المقالات
x