المملكة تشارك فى مؤتمر " التراث البحري" باليونسكو

المملكة تشارك فى مؤتمر " التراث البحري" باليونسكو

الاحد ٠٨ / ٠٩ / ٢٠١٩


شارك وفدٌ من المملكة في الدورة الرابعة من المؤتمر العالمي لمدراء مواقع التراث البحري العالمي، الذي تنظّمه منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، في الحديقة الوطنية في غلاسيير باي في ولاية ألاسكا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويشارك فيه نخبة من المتخصصين والخبراء، ومسؤولين من اليونسكو، وممثلين عن الجهات المعنية بإدارة أبرز مواقع البيئة البحرية والتراث البحري من حول العالم.


وتزامن انعقاد المؤتمر مع الإعلان عن أحدث موقع على قائمة اليونسكو لمواقع التراث البحري العالمي، وهو موقع "ذا فرنش أسترال آيلند بارك" في جزر كرغلن التابعة لفرنسا، ليكون الموقع رقم خمسين على قائمة اليونسكو لمواقع التراث البحري العالمي، حيث ناقش المشاركون التجارب والتحديات ذات الصلة بالتراث البحري العالمي، وبالأخص ما يتعلق بإدارة مواقع التراث البحري العالمي وتطويرها والحفاظ عليها في مواجهة التحديات العالمية والتغير المناخي.

وشاركت المملكة في المؤتمر للمرة الأولى في تاريخها، ممثّلة بوفد بقيادة وزارة الثقافة وخبراء من وزارة البيئة والمياه والزراعة، والمشاريع الضخمة التي تنفّذ في سياق رؤية 2030 (نيوم مدينة المستقبل، ومشروع البحر الأحمر) وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية.

وأكدت وزارة الثقافة أنّ رعايتها لهذا الحدث العالمي الذي تنظّمه اليونسكو يأتي تجسيداً لالتزامها بدعم الجهود الدولية لحماية مواقع التراث البحري والعجائب الطبيعية حول العالم.

وتبذل المملكة جهوداً بارزة في إدارة الشعاب المرجانية في البحر الأحمر، باعتماد أحدث التقنيات وبالتعاون مع عدد من الخبراء المتخصصين على أرفع المستويات، لتقديم تجربة الشعاب المرجانية والبيئة البحرية في البحر الأحمر كتجربة نموذجية على مستوى البيئات البحرية حول العالم.
المزيد من المقالات