مفتي أوغندا: مسابقة الملك عبدالعزيز أسهمت بربط الشباب بكتاب الله

مفتي أوغندا: مسابقة الملك عبدالعزيز أسهمت بربط الشباب بكتاب الله

الاحد ٨ / ٠٩ / ٢٠١٩


أكد مفتي جمهورية أوغندا فضيلة الشيخ شعبان رمضان أن مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره أعادت مهارة الحفظ لكتاب الله الكريم لدى شباب الأمة الإسلامية وأصبحت مدرسة يتطلع إليها المسلمون كل عام وينتظرونها بفارغ الصبر وأسهمت بربط الشباب بكتاب الله الكريم.

جاء ذلك خلال زيارته لافتتاح التصفيات النهائية لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره بالمسجد الحرام، حيث استمع إلى تلاوات المتسابقين.

وأشاد مفتي أوغندا بجهود لجنة التحكيم، مفيداً بأن هذه المسابقة تعد عطاء متجدد له أثره البالغ في نفوس المسلمين على اختلاف أعمارهم، مؤكداً على أن المسابقة أعادت مهارة الحفظ عند جيل الشباب، وأعادت الاعتبار للعلماء والقرّاء، وأسهمت بربط الشباب على كتاب الله الكريم.

وأوضح أن البيت الحرام مأوى أفئدة المسلمين ومهبط الوحي به نزل القرآن على الرسول الأمين –عليه الصلاة والسلام- ولا شك أن إقامة المسابقة بالمسجد الحرام له أثر بالغ في نفوس المشاركين, حيث السكينة والأمان تعمّ المكان.

ونوه بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بقيادة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على توجيهاته المستمرة ومتابعته الدائمة من أجل تقديم برامج نوعية تخدم الإسلام والمسلمين وتجمع كلمتهم على الحق.

وفي ختام تصريحه رفع الشيخ شعبان رمضان الشكر والثناء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله- على ما يقدمان من رعاية واهتمام من أجل رفع راية الإسلام والمسلمين, داعيًا الله بأن يحفظ بلاد الحرمين من كل سوء ومكروه وجميع بلاد المسلمين.