السعودية والإمارات والكويت يتابعون «التوازن المالي» في البحرين

السعودية والإمارات والكويت يتابعون «التوازن المالي» في البحرين

السبت ٠٧ / ٠٩ / ٢٠١٩
اطلع ممثلون عن المملكة العربية السعودية والكویت والإمارات على إنجازات تنفیذ مبادرات «برنامج التوازن» في البحرين وفق الجدول الزمني المحدد لها.

وفي بيان لها ذكرت وكالة الأنباء البحرینیة، أن اجتماعا عقد أول أمس الخميس في المنامة، بحضور وزیر المالیة الكویتي الدكتور نایف الحجرف ووزیر المالیة الإماراتي عبید الطایر ووزیر المالیة البحریني الشیخ سلمان بن خلیفة ومساعد وزیر المالیة السعودي عبدالعزیز الرشید، في إطار المتابعة الدوریة لنتائج تنفیذ مبادرات برنامج التوازن المالي الذي تم إطلاقه في أكتوبر 2018 بهدف تحقیق نقطة التوازن بین المصروفات والإیرادات الحكومیة بحلول عام 2022.


وأشار البيان إلى أن ممثلي البلدان الثلاثة أشادوا بما تحقق من نتائج وأصداء إیجابیة منذ انطلاق البرنامج وحتى الیوم، والتي جاءت بفضل العزم الراسخ لدى القائمین على البرنامج بأهمیة التنفیذ المتقن لكافة مبادراته، مشيرين إلى نتائج تقییم صندوق النقد العربي لسیر تنفیذ برنامج التوازن المالي والذي خلص إلى التقدم الكبیر في تنفیذ مبادرات البرنامج، وهو ما یؤكد الحرص على تحقیق الهدف المنشود للوصول إلى نقطة التوازن بحلول العام 2022.

وأضاف البيان: إنهم أشاروا كذلك إلى النتائج الإیجابیة التي حققها تنفیذ البرنامج والذي أدى إلى انخفاض العجز الفعلي في النصف الأول من العام 2019 بنسبة 37.8 بالمائة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي إضافة إلى زیادة الإیرادات غیر النفطیة بنسبة 47 بالمائة خلال نفس الفترة.

وكان وزراء مالیة كل من الكویت والسعودیة والإمارات وقعوا في أكتوبر الماضي على الترتیبات الإطاریة للتعاون المالي بین حكوماتهم وحكومة مملكة البحرین، بالمساهمة بمبلغ 10 ملیارات دولار أمریكي یمثل تمویلات وقروضا میسرة لتمویل برنامج التوازن المالي الذي یستهدف تحقیق استقرار المالیة العامة للبحرین.
المزيد من المقالات