تغريدات «ترامب» رسائل الحرب التجارية بين «واشنطن» و«بكين»

تغريدات «ترامب» رسائل الحرب التجارية بين «واشنطن» و«بكين»

السبت ٠٧ / ٠٩ / ٢٠١٩
تغريدة سريعة يطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر برنامج التواصل الاجتماعي «تويتر» هي بمثابة خبر عاجل يوضح ما تنوي إدارته تنفيذه كخطوة تالية ضمن أجندة سياستها الخارجية أو الاقتصادية.

وينقل الرئيس الأمريكي المولع بـ«تويتر» للعالم كله وبانتظام مستمر أخبار الأسواق الاقتصادية ويعلق على أحداثها ويؤثر تأثيراً بالغاً على حجم إيرادات الشركات العالمية ويغير تارة أخرى توجهات أعمالها الإستراتيجية.


كانت الصين هي الهدف الأكثر تواتراً منذ بداية الشهر الماضي، حيث قام ترامب الغاضب بنشر التغريدات ضدها على «تويتر» كما لو أطلق صاروخاً ليشن حرباً تجارية بين واشنطن وبكين.

فقد هدد في تغريدة قائلاً: «ابتداء من 1 سبتمبر ستتعرض واردات بقيمة 300 مليار دولار من الصين لضربة مفاجئة، تعريفة ضريبية إضافية تبلغ 10 سنتات». ثم أضاف: «وهذا لا يشمل 205 مليارات دولار تم تعريف الضريبة عليها بالفعل بنسبة 25%»

وخلال بضع دقائق تسببت تغريدات ترامب بانخفاض مؤشر S&P بحوالي 2%.
المزيد من المقالات
x