توعية بالسرطان في «تخصصي» الدمام

توعية بالسرطان في «تخصصي» الدمام

الخميس ٠٥ / ٠٩ / ٢٠١٩
شارك أكثر من 100 متخصص من الكوادر التمريضية واختصاصيي العلاج الطبيعي والتغذية من مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام أمس، في فعاليات يوم التوعية الأول بالأمراض السرطانية النسائية في المملكة برعاية المدير التنفيذي د. منصور توفيق، وتضمنت إقامة 5 محاضرات ألقاها نخبة من الأطباء الاستشاريين. وتطرق المحاضرون إلى عدة موضوعات من أبرزها سرطانات المبيض والرحم والتي تعد الأكثر انتشاراً بين السيدات في المملكة، وشرح الأعراض التي تستدعي المرأة مراجعة طبيبها المختص لإجراء الفحوصات الطبية بهدف التشخيص المبكر لحالات الإصابة ورفع نسبة الشفاء من المرض، إضافة إلى محاضرة حول العلاج الكيماوي والإشعاعي والعلاج التلطيفي بصورة مبسطة بهدف تغير النظرة الخاطئة المتداولة في المجتمع عن هذا النوع من العلاج. وأوضح د. عبدالعزيز بابعير أن تأخر تشخيص الإصابة قد يؤدي لفقدان السيطرة على المرض، فيما أكدت د. سارة الربيش خلال المحاضرات أن سرطان عنق الرحم مرض «قابل للاختفاء» لو تم الالتزام ببرنامج الفحص المبكر، وهو ما يسعى من أجله المستشفى ويعمل بشكل جاد لتوفير هذه الخدمة للسيدات في المنطقة الشرقية. واستعرض مسؤولو المستشفى خلال المحاضرات أهم إنجازات قسم الأورام النسائية في تخصصي الدمام، وهو حقن العلاج الكيماوي في بطن سيدة مصابة بسرطان المبيض لأول مرة في المنطقه الشرقية. يذُكر أن «سرطان الرحم» يُعد الأكثر شيوعا بين الأورام التي تصيب السيدات بنسبة 6٪ في المملكة، وذلك بحسب آخر تقارير المجلس الصحي السعودي، فيما يحل سرطان المبيض في المرتبة الثانية بنسبة تصل إلى ٣٪ وهي ضعف نسبة انتشار هذا الورم في دول أوروبا وأمريكا الشمالية، بينما يحتل سرطان عنق الرحم في المرتبة الثامنة من حيث الانتشار بين السيدات اللاتي تتراوح أعمارهن بين ١٥-٤٥ عاما.
المزيد من المقالات
x