عاجل

«الرجاجيل».. 6000 عام من الحضارة والغموض

«الرجاجيل».. 6000 عام من الحضارة والغموض

الأربعاء ٤ / ٠٩ / ٢٠١٩
«أعمدة الرجاجيل» موقع أثري يصنف ضمن مواقع الآثار الفريدة والنادرة في العالم، يقع في منطقة زراعية حوالي عشرين كيلو مترا جنوب سكاكا في منطقة الجوف.

» أقدم المواقع

تؤكد الأبحاث التاريخية أنه من أقدم المواقع الأثرية في العالم، وأقرب الاحتمالات أنه شُيد في الألف الرابع قبل الميلاد، أي من أكثر من 6000 عام في العصر النحاسي أو البرونزي، أو في عهد الحضارة التشالكوليثية.

» مجموعة أعمدة

يتكون من حوالي خمسين مجموعة من الأعمدة، على شكل دائري على مساحة حوالي 400 متر مربع، بعضها ما زال منتصبا بينما تعرض أكثرها للسقوط أو الميل بسبب عوامل الطبيعة، أقصى ارتفاع للأعمدة يتجاوز ثلاثة أمتار وعرضها من 50 إلى 60 سنتيمترا، وسميت «الرجاجيل» لأن مَنْ ينظر إليها من بعيد يعتقد أنها مجموعة من الرجال.

وهي تشبه أعمدة موجودة في بريطانيا وبالتحديد آثار ستون هينج، التي تقع في قرية أفيبري جنوب بريطانيا، ويعود بناؤها للألف الثالث قبل الميلاد.

» حضارة تاريخية

هي بالتأكيد دليل على وجود حضارة تاريخية قامت في هذه المنطقة، فتحتوى على بعض الكتابات، التي اختفى معظمها بسبب عوامل التعرية، يرجح أنها تعود إلى الكتابة الثمودية، رغم أن بعضها كتابات مبهمة الأصل ولم يتمكن أحد من ترجمتها.

» غموض وحيرة

حتى الآن لا يوجد تفسير لأسباب بناء تلك الأعمدة، فاختلف الباحثون والمؤرخون رغم طول فترة دراستهم لها، فهناك مَنْ يقول إنها كانت مجموعة من المعابد، وقال البعض إن الأعمدة مرتبطة بدراسات علم الفلك، وحساب شروق الشمس وغروبها، ومواعيد الفصول الأربعة، وقال آخرون إنها كانت معلما لطريق تجاري قديم في شبه الجزيرة العربية.

» مدافن قديمة

وذكرت البعثة السعودية الألمانية أنها ربما كانت أماكن لمدافن قديمة، ورجح الخبير الألماني ورئيس البعثة د. هانز جورج جيبل أن الموقع يمثل مقبرة مركزية للمجتمعات الرعوية المتنقلة لفترة ما بين 6500-7000 سنة خلت، وأن الأعمدة هي نصب لزعماء القبائل، الذين قادوا تلك الأجيال.

» ارتباط بالفلك

الباحثة في مجال الآثار د. منيرة المشوح أجرت العديد من الأبحاث حول «الرجاجيل»، ورجحت ارتباطها بعلم الفلك، ودللت على ذلك بوجود شواهد أثرية مرتبطة بالفلك، مثل الدوائر المكونة من أعمدة حجرية، التي تشبه الشواخص الشمسية، ونماذج لمراصد ما قبل التاريخ، مشيرة إلى أنها تعطي الراصد مساحة كافية لرؤية الأفق السماوي.

» قائمة التراث

وطالبت الباحثة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بإدراج الموقع ضمن المواقع المستهدفة للتسجيل في قائمة التراث العالمي، أسوة بمواقع مماثلة في العالم تم تسجيلها، نظراً إلى ما تضمه من تميز وتفرد عالمي.