قطاع التصنيع الأوروبي يعاني من الركود العالمي

قطاع التصنيع الأوروبي يعاني من الركود العالمي

الاثنين ٠٢ / ٠٩ / ٢٠١٩
ظل قطاع التصنيع الرئيسي في أوروبا عالقا في حالة من الركود في أغسطس الماضي، حيث يستعد البنك المركزي الأوروبي لبدء جولة جديدة من التيسير النقدي في حين تتعرض ثقة الشركات العالمية لأزمة بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين .

وقالت مجموعة "IHS Markit" للأبحاث، والتي تتخذ من لندن مقرا لها، اليوم الاثنين إن مؤشر مديري المشتريات الخاص بها لقطاع التصنيع في منطقة اليورو (PMI)، والذي يحظى بمتابعة وثيقة، ارتفع إلى 47 في أغسطس مقابل 5ر46 في يوليو، والذي كان أدنى مستوى له في ستة أعوام ونصف العام.


ومع ذلك، فإن أي قراءة لمؤشر مديري المشتريات أقل من 50 تمثل انكماشا، في ظل حالة تشاؤم مماثلة أيضا بين المصنعين في قطاعات أخرى من الاقتصاد العالمي، مما يزيد من المخاوف إزاء خطر حدوث ركود عالمي.
المزيد من المقالات