8.2 مليار ريال خسائر متراكمة لشركات السوق السعودية

خلال النصف الأول من 2019

8.2 مليار ريال خسائر متراكمة لشركات السوق السعودية

الاحد ٠١ / ٠٩ / ٢٠١٩
» 66 % زيادة

حققت 48 شركة مدرجة في السوق المالية خسائر بنحو 8.25 مليار ريال خلال النصف الأول من العام الحالي، فيما تمكنت 9 شركات منها خفض خسائرها قبل نهاية الإعلان عن القوائم المالية، أو ما يعادلها من فترات مالية، بينما استطاعت شركة واحدة أن تخفض خسائرها لكن بعد الإعلان عن نتائج الربع الثاني والنصف الأول من 2019.


وحسب رصد وحدة التقارير المالية بصحيفة «اليوم»، وصل إجمالي الخسائر المتراكمة للشركات المدرجة بالسوق إلى 8.2 مليار ريال مقابل 4.96 مليار ريال بالفترة المقابلة، وبنسبة زيادة في الخسائر بلغت 66%، أو ما يعادل الثلثين، لتصل نسبة هذه الخسائر من رؤوس أموال الشركات المعنية إلى 16% مقابل 9% في الفترة المقابلة.

وأشار الرصد إلى أن نسبة الزيادة في الخسائر المتراكمة لدى الشركات المعنية خلال عام تراوحت ما بين 0.95% و9791%، فيما كانت أقل نسبة زيادة في «الباحة للاستثمار والتنمية» التي ارتفعت خسائرها المتراكمة من 35.64 مليون ريال بنهاية يونيو 2018 إلى 35.98 مليون ريال بنهاية يونيو 2019 وبزيادة أقل من 1%.

وسجلت شركة تبوك الزراعية أعلى نسبة زيادة تحولت من أرباح مبقاة بقيمة 1.6 مليون ريال بنهاية يونيو 2018 إلى خسائر متراكمة بقيمة 151.9 مليون ريال بنهاية يونيو 2019.

ولفت الرصد إلى أن تبوك الزراعية بدأت في تحقيق الخسائر منذ الربع الثالث من 2018،حيث بلغت خسائرها الصافية 6.6 مليون ريال لتبدأ في تسجيل خسائر متراكمة بقيمة 5.9 مليون ريال تعادل 1.3% من رأس المال، فيما ارتفعت تلك النسبة بنهاية الربع الرابع من 2018 إلى 13.8% ثم إلى 18.9% بنهاية الربع الأول 2019 قبل أن تقفز إلى 33.7% بالربع الثاني من العام الحالي بعد أن منيت الشركة فيه منفردا بخسائر بلغت 90.2 مليون ريال.

» 9 شركات

وبحسب الرصد استطاعت 9 شركات أن تخفض من خسائرها المتراكمة وبنسب ما بين 89% و3%، وكانت النسبة الأولى «89%» للشركة السعودية لأنابيب الصلب «أنابيب السعودية» والتي قلصت خسائرها المتراكمة عن طريق تحويل مبلغ قدره 126.793.725 ريالا من «حساب علاوة إصدار الأسهم» إلى «حساب الأرباح/‏‏‏ الخسائر المحتجزة» وفقًا لما أقرته الجمعية العامة العادية في اجتماعها المنعقد بتاريخ 07-05- 2019.

وبلغت قيمة الخسائر المتراكمة المسجلة في 31 ديسمبر 2018 صفرًا لشركة أنابيب السعودية، إلا أنها لم تلبث كثيرًا حتى أعلنت عن خسائر بالربع الثاني من العام الماضي وبعد أيام من محو خسائر لتعود مرة أخرى لخانة الخسائر المتراكمة وبنسبة 1.93%.

وجاءت شركة «مسك» كثاني الشركات التي خفضت خسائرها المتراكمة بنسبة 70% وكان عن طريق تخفيض رأس المال من 600 إلى 400 مليون ريال، فيما استطاعت أن تخفض من خسائرها الصافية بالنصف الأول من العام الحالي لأقل من النصف (52%).

» شركتان

وأوضح الرصد أن من ضمن الشركات ذات الخسائر المتراكمة اثنتين يدور حولهما الحديث حاليا، وهما «السريع»، و«أميانتيت»، الأولى نجحت في الإفلات من قرار بفض الشركة واعتبارها منقضية، والثانية يستلزم أن تنعقد عموميتها قبل منتصف الشهر الجاري حتى تلحق بصاحبتها.

وكانت عمومية مجموعة السريع التجارية الصناعية وافقت على تخفيض رأس مال المجموعة من 225 مليون ريال إلى 65.5 مليون ريال، وبنسبة 70.89% وهو ما يعادل 159.5 مليون ريال أي تقريبا كل الخسائر المتراكمة، وبالتالي يبقى على المجموعة الحفاظ بالفصول التالية على تحقيق الأرباح.

وكانت المجموعة رفعت خسائرها المتراكمة من 14.5 مليون ريال بنهاية يونيو 2018 إلى 159.8 مليون ريال بنهاية يونيو 2019 وبنسبة زيادة تقارب الألف بالمائة «998%» خلال عام واحد.

أما شركة أميانتيت العربية السعودية فيستلزم أن يتم تحديد موعد لاجتماع جمعية عمومية لمساهميها واتخاذهم قرارا بتخفيض رأس المال قبل 14 سبتمبر الحالي، وإلا تعد الشركة منقضية بقوة النظام بحسب ما ورد في المادة 150% من نظام الشركات.

» أخيرًا

ويُعد التخلص من الخسائر المتراكمة عن طريق تخفيض رأس المال ثم رفعه طريقة لا جدوى لها، إلا إذا كانت هناك بداية للانطلاق نحو الربحية فقبل أن تبدأ الشركات في تحقيق أرباح وفي حال استمرارها في تحقيق الخسائر فإن هذه الطريقة للتخلص من الخسائر المتراكمة لا تصب في صالح المساهمين.
المزيد من المقالات
x