كتب الكيمياء والحاسب والاجتماعيات لم توزع في بعض مدارس الشرقية

كتب الكيمياء والحاسب والاجتماعيات لم توزع في بعض مدارس الشرقية

كشف اليوم الأول لانطلاقة الموسم الدراسي بالشرقية وجود نقص في مناهج المرحلة الثانوية، وعلمت «اليوم» أن بعض المدارس واجهت نقصا في بعض المناهج الدراسية للصف الأول الثانوي في 3 مواد هي «الكيمياء، الحاسب الآلي، الاجتماعيات»، حيث وعدت إدارة تلك المدارس الطلاب بسد النقص قريبا مع توافر المناهج، ولم تحدد سقفا زمنيا لتزويد الطلبة بتلك المناهج الدراسية.

وحسب المعلومات، فإن بعض مدرسي المرحلة الابتدائية لم يحصلوا على نسخة من المناهج الدراسية على ضوء انتهاء الكمية المحددة لكل مدرسة، حيث زودت المدارس بالعدد المقرر لعدد فصول كل مرحلة دراسية، كما أن بعض المدارس اكتفت بتوزيع المناهج الدراسية على الطلبة، فيما عمدت بعض المدارس لصرف الطلبة قبل أذان الظهر باعتباره اليوم الأول لبدء العام الدراسي، بينما عمدت بعض مدارس البنات الابتدائية لتوزيع المناهج الدراسية خلال الأسبوع الماضي؛ تفاديا للإرباك والازدحام الشديد الذي يتسم به اليوم الأول لانطلاقة العام الدراسي.

وأكد معلمون أن الدراسة انطلقت بشكل فعلي بعد توزيع المناهج الدراسية، خصوصا وأن الجداول وزعت مع اكتمال توزيع المناهج الدراسية، مشيرين إلى أن المعلمين أصبحوا على دراية كاملة بتوزيع الحصص الأسبوعية قبل عدة أيام.

من جانبه، أكد المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة الشرقية اكتمال استلام جميع مدارس تعليم المنطقة المقررات الدراسية، وذلك طبقا لما خطط له من قبل لجنة الاستعداد للعام الدراسي، مشيرا إلى الانتهاء مبكرا من عملية ترحيل المقررات الدراسية الواصلة لإدارة المستودعات لكافة مدارس المنطقة باختلاف مراحلها الدراسية لقطاع «البنين والبنات» والتي بدورها عملت على تجهيزها ووضعها على طاولات الطلاب والطالبات.

من جهة أخرى، باشر أمس 1000 معلم ومعلمة جدد في مراحل التعليم بالمنطقة الشرقية وذلك بعد أن نظمت الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية ملتقى المعلمين الجدد الشهر الماضي، أوضح ذلك مدير تعليم الشرقية الدكتور ناصر الشلعان لـ«اليوم»، مشيدا بالدور الحيوي الذي يلعبه المعلمون والمعلمات للنهوض بخارطة التعليم والتي تعمل الوزارة على رسم ملامحها.

من جانبه، أشار مساعد المدير العام للشؤون المدرسية بالمنطقة الشرقية فهد الغفيلي لـ«اليوم» إلى أن مدارس المنطقة الشرقية تعتبر من المناطق القليلة في عدد المدارس المستأجرة لتصل 5 % تقريبا، أما بالنسبة للتقليص في عدد المدارس فلا يوجد تقليص ولكن توجد إعادة وبرمجة للمدارس القائمة ومراجعتها، وهناك آلية لتطبيق الضوابط التي صدرت من مجلس الوزراء، أما بالنسبة لمدارس الطفولة المبكرة فأوضح الغفيلي أن هناك مرحلتين ثانية وثالثة ستشملان كافة مدارس الطفولة المبكرة وسيستوعب فصل رياض الأطفال 25 طالبا وفصل المرحلة الأولية 30 طالبا، كما بلغ عدد معلمات الطفولة المبكرة 924 معلمة.

مرحلتان لاستيعاب طلاب الطفولة المبكرة