اليامي: الأوامر الملكية الجديدة تعزيز لثقافة حقوق الإنسان

اليامي: الأوامر الملكية الجديدة تعزيز لثقافة حقوق الإنسان

الاحد ٠١ / ٠٩ / ٢٠١٩
أكد عضو مجلس الشورى رئيس لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية بمجلس الشورى د. هادي علي اليامي لـ «اليوم» أن نهج الإصلاح والتجديد هو سمة الدولة، وضخ الدماء الجديدة يعني مزيدا من الفاعلية والتحديث. وأردف: إن الأوامر الملكية الجديدة أكدت بوضوح استمرار النهج الذي اختارته المملكة بتعزيز ثقافة حقوق الإنسان، وحرصها على أن تكون كافة الإجراءات الحكومية والرسمية متوافقة مع المعايير الدولية المرعية، وهناك إشارة لا ينبغي تجاهلها وهي أن ذات القرارات التي عنيت بتعزيز قيم النزاهة والشفافية ومحاربة الفساد المالي والإداري تزامنت مع الإجراءات الرامية إلى مواصلة الجهود لحماية الحقوق الأساسية للإنسان وضمانها، وهي دلالة واضحة كثيرة المعاني والمضامين. وتأكيد للدعم الذي تلقاه تلك الأجهزة الرقابية من لدن سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

وأضاف إن الأوامر الملكية الأخيرة جاءت لتثبت بما لا يدع مجالا للجدل أن الحرب التي أعلنتها القيادة الرشيدة على الفساد تتواصل على جميع الأصعدة. وأوضح اليامي أن هذه الحرب ليست بتشديد الرقابة وتعزيزها، بل بتجديد الأدوات وتطوير الآليات للتخلص من البيروقراطية واتباع أساليب حديثة من حيث تفعيل آليات التحرك وأساليب الاستقصاء، بحيث تكون قادرة على التحرك بسرعة أكبر لمكافحة الفساد ومنع وقوعه من الأساس، وجلب المتورطين إلى ساحات العدالة ومنصات القضاء.
المزيد من المقالات