الين يستفيد من اضطرابات أغسطس واليورو يتراجع

الين يستفيد من اضطرابات أغسطس واليورو يتراجع

الجمعة ٣٠ / ٠٨ / ٢٠١٩
ارتفع الين الياباني أمس الجمعة متجها صوب أكبر مكاسبه الشهرية في ثلاثة أشهر مع تآكل شهية المستثمرين لأسواق الأسهم بفعل تدافع عالمي على الأصول الآمنة. واعتبر أغسطس شهرا سيئا على نحو خاص للأسهم، حيث شجعت توترات التجارة الدولية والمخاوف بشأن الاقتصاد العالمي المستثمرين على شراء السندات والذهب، اللذين يعتبران رهانات آمنة في أوقات الأزمات الاقتصادية. وتقدم الين، الذي يرتفع تقليديا في فترات عدم التيقن الاقتصادي والجيوسياسي 0.1% مقابل الدولار إلى 106.39 ين، والعملة مرتفعة أكثر من اثنين بالمائة في أغسطس لتتحرك صوب أكبر صعود شهري لها منذ مايو. وتراجع اليورو إلى أدنى مستوياته في شهر مقابل الدولار مع تطلع المستثمرين إلى تيسير نقدي كبير من البنك المركزي الأوروبي وتجاهلهم شكوك بعض صناع السياسات بشأن الحاجة إلى مزيد من التحفيز. وانخفضت العملة الأوروبية 0.1% إلى 1.1043 دولار بعد تراجعها إلى 1.1033 دولار، وهو أقل سعر لها منذ أول أغسطس، وفقد اليورو نحو 12% مقابل الدولار منذ مطلع العام الماضي. واستقر الجنيه الاسترليني رغم تنامي فرص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر دون اتفاقية انفصال. وظلت العملة البريطانية أعلى بكثير من أدنى مستوياتها في عامين ونصف العام 1.2015 دولار الذي سجلته هذا الشهر. واستقر مؤشر يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات أخرى عند 98.557، لينزل عن أعلى مستوياته في شهر 98.609 المسجل في المعاملات الآسيوية. ويستمد الدولار دعما مما قال المحللون إنه قيام المستثمرين بإعادة تكوين المراكز داخل محافظهم مع قرب نهاية الشهر. ويتحول التركيز إلى بيانات هذا الأسبوع المنتظرة من الصين، وبخاصة مسح قطاع الصناعات التحويلية الرسمي، والمتوقع أن يظهر انكماش نشاط المصانع في أغسطس للشهر الرابع على التوالي. ويتجه اليوان صوب أكبر تراجع شهري له منذ 1994. وفقدت العملة حوالي 3.7% أمام الدولار بتداولها عند 7.185 هذا الشهر.
المزيد من المقالات