«نيويورك تايمز»: هجوم سيبراني أمريكي ضرب «الحرس الثوري»

«نيويورك تايمز»: هجوم سيبراني أمريكي ضرب «الحرس الثوري»

الجمعة ٣٠ / ٠٨ / ٢٠١٩
كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، أن الولايات المتحدة شنت هجوما سيبرانيا على إيران، أسفر عن تدمير قاعدة بيانات استخدمها الحرس الثوري لمهاجمة ناقلات النفط، في وقت تتصاعد فيه حدة المواجهة المفتوحة بين البلدين. وبحسب تقرير للصحيفة الأمريكية، فإن الهجوم السيبراني نفذ يوم 20 يونيو الماضي، وأدى إلى «تقليص قدرات الاستخبارات التابعة للحرس الثوري الإيراني لشن هجمات خفية».

» معلومات استخباراتية

وأكد مسؤولون أمريكيون أن حكومة الولايات المتحدة وصلتها معلومات استخباراتية تفيد بوقوف الحرس الثوري وراء الهجومين على ناقلات النفط في منطقة الخليج، خلال شهري مايو ويونيو المنصرمين. وقال أحد هؤلاء المسؤولين: إن قاعدة البيانات التي تم استهدافها، كانت تساعد القوات الإيرانية في اختيار ناقلات النفط لمهاجمتها، وتحديد موقع الهجوم، مشيرا إلى أن إيران لم تهاجم أي ناقلة نفط بعد 20 يونيو، وفقا لتقرير الصحيفة.

» استهداف أنظمة

ولم يكشف المسؤولون عن تفاصيل الهجوم السيبراني على إيران، لكنهم أكدوا بالمقابل أن الهجوم لم يستهدف الأنظمة الإلكترونية الخاصة بالدفاع الجوي والصواريخ الإيرانية، مؤكدين أن إيران لا تزال تعمل على استعادة البيانات وإعادة تشغيل بعض الأنظمة، التي تعرضت للهجوم.

يذكر أن الولايات المتحدة اتهمت إيران باستهداف ناقلات نفط قرب السواحل الإماراتية في مايو الماضي، وفي خليج عمان خلال شهر يونيو المنصرم، بينما نفت طهران وجود أي علاقة لها باستهداف الناقلات.

» الناقلة الإيرانية

من جهة أخرى، أفادت وكالة «سبوتنيك» الروسية بأن ناقلة النفط الإيرانية «أدريان داريا 1» دخلت المياه الإقليمية التركية، وأنها تبحر الآن باتجاه ميناء مرسين.

ونقلت الوكالة عن مصدر في مرسين أنه سيجري إفراغ حمولة الناقلة بالميناء بعد وصولها.

وكانت الناقلة قد غيرت وجهتها يوم الجمعة الماضي إلى ميناء مرسين التركي بدلا من ميناء كالاماتا اليوناني.

وكانت الخارجية الأمريكية قد حذرت في وقت سابق اليونان ودول حوض البحر المتوسط الأخرى بأن أي تعاون مع ناقلة النفط سيتم التعامل معه بوصفه دعما للإرهاب.