جونسون يخسر زعيمة حزبه في اسكتلندا بعد يوم من قرار تعليق البرلمان

جونسون يخسر زعيمة حزبه في اسكتلندا بعد يوم من قرار تعليق البرلمان

الجمعة ٣٠ / ٠٨ / ٢٠١٩
خسر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أمس الخميس، زعيمة حزبه في اسكتلندا، وذلك بعد يوم من قرار تعليق عمل البرلمان من منتصف سبتمبر لمدة شهر.

وأعلنت زعيمة حزب المحافظين الاسكتلندي روث ديفيدسون استقالتها، وأرجعت هذا بصورة رئيسة إلى أسباب عائلية، إلا أنها أشارت أيضا في خطاب الاستقالة إلى «الصراع» المرتبط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

تجدر الإشارة إلى أن ديفيدسون كانت من المدافعين البارزين عن بقاء بريطانيا داخل التكتل الأوروبي، ووقع صدام بينها وبين جونسون لهذا السبب.

وكتبت ديفيدسون: «رغم أنني لا أخفي الصراع الذي استشعرته بسبب بريكست، فقد حاولت رسم طريق لحزبنا يقر بنتيجة الاستفتاء ويحترمها، وفي الوقت نفسه يسعى إلى تعظيم الفرص وتقليل المخاطر بالنسبة للشركات والقطاعات الرئيسة في اسكتلندا».

ولفتت إلى أن أسبابا عائلية كانت «التغيير الأكبر»، الذي حملها على إعادة التفكير في دورها.

وكتبت: «أخشى أنه على مدار سنوات حاولت فيها أن أكون زعيمة جيدة، أن أكون قد أثبت أنني ابنة وأخت وشريكة وصديقة سيئة».