إستراتيجية الاتصالات تدعم التحول الرقمي وتعزز الاستثمارات

إستراتيجية الاتصالات تدعم التحول الرقمي وتعزز الاستثمارات

أكدت لجان الاتصالات وتقنية المعلومات في الغرف التجارية أن إستراتيجية الاتصالات وتقنية المعلومات ترسم مستقبل الابتكار والاقتصاد الرقمي، وتعمل على تطوير قدرات المملكة الرقمية في القطاع، وتستقطب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، إضافة إلى أنها ترفع فاعلية أداء القطاعين العام والخاص، فيما تعد نقلة نوعية اقتصادية للسوق وجميع القطاعات.

وقال رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات بغرفة الشرقية ناصر آل بجاش: إن موافقة مجلس الوزراء على إستراتيجية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات تعد نقلة نوعية في القطاع، لا سيما أن القطاع في تطور مستمر وله أهداف ستُحقق في ظل الإستراتيجية ورؤية 2030، مشيرًا إلى أن قطاع الاتصالات والتقنية واعد ويحقق أهدافه بخطوات متسارعة.

وبين رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات في غرفة جدة عبدالرحمن الكناني: إن القرار يشكل نقلة اقتصادية للسوق والقطاعات الحكومية، فيما أن الإستراتيجية تشكل تحولا رقميا يدعم قطاعات الخدمات والأعمال ويوفر بيئة رقمية.

وأضاف: إن المملكة تتجه إلى العالم الرقمي من مستخدم التقنية إلى رائدة في المجال، مطالبًا باستغلال الفرص المتاحة سواء القطاع الخاص أو الأفراد والمؤسسات لمواكبة التغيرات والتطورات بالقطاع.

وأشار إلى أن دعم الحكومة للقطاع يجعل المملكة القلب الرقمي للتقنية في العالم العربي، لا سيما أنها تحتل مركزًا عالميًا في الخدمات الرقمية، مع ما تبذله الدولة من جهود في تهيئة البنية التحتية.