نزوح الآلاف جراء القتل اليومي بالأقاليم الانفصالية في الكاميرون

نزوح الآلاف جراء القتل اليومي بالأقاليم الانفصالية في الكاميرون

الأربعاء ٢٨ / ٠٨ / ٢٠١٩

قال مصدر أمني وآخر حكومي يوم الثلاثاء إن آلافًا فروا نتيجة تجدد أحداث العنف بالأقاليم الانفصالية الناطقة بالإنجليزية في الكاميرون خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال الجيش إن الانفصاليين هاجموا وحدة تابعة للشرطة يوم الأحد في بلدة ندوب بشمال غرب البلاد لكنه لم يشر إلى أي وقائع أخرى.

وقال المتحدث باسم الجيش في بيان "قوات الدرك التي تعرضت للهجوم لاذت بأحد صالونات تصفيف الشعر القريبة، وتسبب إطلاق النار في قتل اثنين من المواطنين المسالمين ورضيع".

ولم يتسن حتى الآن الاتصال بقادة الانفصاليين للتعليق. ويُتهم الحكومة والانفصاليون باللجوء للعنف غير المبرر الذي يشمل قتل مدنيين. واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الجانبين في يونيو حزيران بارتكاب انتهاكات حقوقية والإفلات من العقاب.

واندلع التمرد في أواخر عام 2017 بعد حملة للحكومة ضد احتجاجات سلمية في المناطق الناطقة بالإنجليزية بشمال غرب وجنوب غرب البلاد.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة فإن القتال أودى بحياة نحو 1800 شخص وشرد ما يزيد على نصف مليون منذ ذلك الحين.

وقال المصدر الأمني الذي اشترط عدم نشر اسمه إن أعمال العنف الأخيرة أسفرت عن مقتل 34 شخصا على الأقل وأجبرت الآلاف على النزوح.

وقال المصدر الحكومي إن المنطقة تشهد يوميا حالات قتل لكنه لم يحدد عددا مضيفا أن آلاف السكان نزحوا من ديارهم.

المزيد من المقالات