الأمير خالد بن سلمان: علاقتنا مع الإمارات حجر الزاوية لاستقرار المنطقة

الأمير خالد بن سلمان: علاقتنا مع الإمارات حجر الزاوية لاستقرار المنطقة

وصف صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع، أمس الإثنين، العلاقة الأخوية الراسخة بين المملكة والإمارات، وقيادتيهما، والتعاون الوثيق بين البلدين في مختلف المجالات، أنها بمثابة «حجر الزاوية لأمن واستقرار المنطقة ورخائها، أمام مشاريع التطرف، والفوضى، والفتنة، والتقسيم».

وصدر عن وزارة الخارجية في البلدين بيان مشترك فجر أمس، أكد استمرار الجهود لإغاثة الشعب اليمني، كما استنكر حملة التشويه التي طالت الإمارات على خلفية أحداث اليمن الأخيرة.

»

التزام بالشراكة

وأعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، أن وزير الدفاع، الفريق محمد المقدشي وجه كافة الوحدات العسكرية في محافظات عدن أبين شبوة بوقف إطلاق النار استجابة لدعوة قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية.

وأفاد المجلس الانتقالي الإثنين، أنه يجدد التزامه بالشراكة مع دول التحالف في محاربة المشروع الإيراني وكذلك في مكافحة الإرهاب، كما أكد التزامه بوقف إطلاق النار في «شبوة».

من جانبه، شدد سفير المملكة لدى اليمن، محمد آل جابر، أن السعودية تسعى دوما لتوحيد صفوف أبناء الشعب اليمني الشقيق، وتجاوز أي اختلافات عبر الحوار، للحفاظ على الدولة ومؤسساتها، وتستمر في تقديم جميع أنواع الدعم السياسي والعسكري والإغاثي والاقتصادي والتنموي لخدمة الشعب اليمني الشقيق وتحقيق أمنه واستقراره.

»

تسليم مواقع

وقالت مصادر عسكرية لـ«اليوم» أمس: إن قوات النخبة الشبوانية الموالية للمجلس الانتقالي سلمت عددا من معسكراتها ومواقعها لقوات الجيش اليمني، وأسقطت بالقوة بقية المواقع التي رفضت التسليم.

وأضافت المصادر: إن وسطاء قبليين تدخلوا لوقف العمليات العسكرية ضد قوات الانتقالي مقابل تسليم هذه القوات معسكراتها والانسحاب دون قتال.

وأعلنت قيادات ومعسكرات ومواقع للنخبة، انضمامها لقوات الجيش، ورفضت القتال في عدد من مديريات محافظة شبوة.

وأكدت المصادر أن قوات الجيش اليمني تسلمت المنشآت النفطية، منها منشآت بلحاف التي تضم واحدا من أكبر مشاريع الغاز الطبيعي المسال في المنطقة.

وأشارت إلى أن الجيش الوطني فرض سيطرة كاملة على محافظة شبوة، وفتح الباب أمام عناصر النخبة التي انضمت وسلمت نفسها، للاندماج ضمن تشكيلات وزارتي الدفاع والداخلية، وأن ترتيبات لاحقة ستتم في هذا الجانب.

»

دعوة التحالف

ودعا المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي إلى التزام كافة الأطراف في محافظة (شبوة) باستمرار وقف إطلاق النار والمحافظة على التهدئة.

وأكد العقيد المالكي: أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتابع الموقف ميدانيا بمحافظة شبوة، وشكلت لجنة مشتركة (سعودية- إماراتية) بدأت في العمل اعتبارا من أمس الاثنين، للعمل على معالجة الأحداث وتثبيت وقف إطلاق النار في (شبوة، وأبين)، ولاستكمال كافة الجهود والإجراءات في محافظة (عدن).

وناشد المالكي كافة الأطراف والمكونات لتحكيم صوت العقل وتغليب المصلحة الوطنية وعدم إعطاء الفرصة للمتربصين باليمن وشعبه من الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران والتنظيمات الإرهابية الأخرى الذين أوقدوا نار الفتنة ويحاولون زرع ونشر الفوضى.

»

قدوة وقيادة

إلى ذلك، اعتبر المحلل السياسي الإماراتي أحمد إبراهيم لـ«اليوم» أن المملكة هي القدوة وهي واجهة المسلمين والعرب، وأن الشعب الإماراتي يقول ما تقوله السعودية ويعمل ما تعمله.

وفي نفس السياق أبان المحلل السياسي اليمني أحمد ناشر في تصريح لـ«اليوم»، أن المملكة دائما تدعو للسلام وتريد الخير لما فيه استقرار اليمن وأهله.

وزاد: هذا ليس بجديد على السعودية فهي سباقة في هذا الأمر، مؤكدا أن إيران تحاول اللعب كثيرا في اليمن، لتشغل الناس عن أحوالهم ومصلحتهم، داعيا للنقاش حول إنهاء قضية التواجد الإيراني ودعمها لميليشيات الحوثي، مؤكدا أن المعارك الداخلية تسيء لليمن وأهله وفيها إهدار للطاقات، داعيا لضرورة التركيز على العدو الحقيقي بعيدا عن الانقسامات القبيلة والحزبية.