غدا.. مثقفو الأحساء يستلهمون سيرة «عبدالرحمن الشبيلي»

بعد أن سطر 55 كتابا في مسيرة حياته استعراض بدايات الإعلام السعودي المرئي والمسموع

غدا.. مثقفو الأحساء يستلهمون سيرة «عبدالرحمن الشبيلي»

الاثنين ٢٦ / ٠٨ / ٢٠١٩
بعد سنوات طويلة أسهم خلالها المؤرخ الدكتور عبدالرحمن بن صالح الشبيلي -يرحمه الله- في تأسيس عدد من المؤسسات الإعلامية السعودية على أسس علمية ومهنية راسخة، يستلهم مثقفو الأحساء مساء غد الأربعاء في النادي الأدبي سيرته العطرة التي عاصرت بدايات الإعلام السعودي المرئي والمسموع، ونهل من كتبه ودراساته طلاب الإعلام في الجامعات، حتى ترك في رصيده 55 كتابا ومحاضرة مطبوعة في تاريخ الإعلام.

» شكر وتقدير


ويتحدث في الندوة الكاتب حمد القاضي، والكاتب نجيب الزامل، والإعلامي محمد الماضي مدير القناة الثقافية سابقا، ويديرها المشرف العام على المركز الجامعي للاتصال والإعلام رئيس قسم الاتصال والإعلام بكلية الآداب بجامعة الملك فيصل الدكتور عبدالعزيز الحليبي. ووجه رئيس نادي الأحساء الأدبي الدكتور ظافر الشهري، الشكر والتقدير لأسرة الفقيد على تجاوبهم مع دعوة النادي، داعيا الله أن يتغمد الدكتور عبدالرحمن الشبيلي بواسع رحمته، نظير ما قدم لوطنه من خلال مواقع المسؤولية التي تولاها طيلة أيام حياته.

» كنز ثمين

وذكر الشهري، «الدكتور الشبيلي قدم الكثير، فعطاؤه كنز ثمين تؤرخه سجلات الساحات الأدبية والإعلامية لبلادنا، فقد كان عضوا سابقا في مجلس الشورى السعودي، وحاز وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى عام 2017، وثَّق سيرته قبل رحيله في كتاب بعنوان «مشيناها.. حكايات ذات» صدرت طبعته الأولى في نوفمبر/‏‏ تشرين الثاني المنصرم».

» مشوار حافل

الشبيلي بعد مشوار حافل بالعطاء والكتابة، وصف نتاجه الأخير بأنه «حكايات عمر لم يعرف الفراغ، وحياة قلق شكلتها الصدف منذ الطفولة»، بذلك ختم الشبيلي سيرته لتكون تلك العبارة وسما تعنون به حياته. وتوفي د. عبدالرحمن الشبيلي يوم الثلاثاء 30 يوليو 2019 في الرياض، بعد سقوطه من شرفة منزله في باريس، وتعرض لإصابة خطيرة نُقل بسببها عبر الإخلاء للرياض.

» الشبيلي في سطور

أسهم د. عبدالرحمن بن صالح الشبيلي في تأسيس إذاعة وتليفزيون الرياض، وشغل منصب مدير عام التليفزيون ثم وكيل وزارة الإعلام، وعمل كعضو في مجلس الشورى لمدة ثماني سنوات، وعضو في المجلس الأعلى للإعلام، كما عمل كأستاذ في جامعة الملك سعود، ووكيل لوزارة التعليم العالي، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الجزيرة للصحافة، وقدم العديد من البرامج التليفزيونية، منها «شريط الذكريات» و«مؤتمر صحفي» .

وأول برنامج يقدمه على الهواء مباشرة هو «حديث الأصدقاء»، فيما استضاف في برنامج «مؤتمر صحفي» الملك فهد بن عبدالعزيز -يرحمه الله- والملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- حينما كان أميرا على الرياض، والأمير نايف بن عبدالعزيز -يرحمه الله-، كما كتب العديد من المقالات والكتب، أشهرها: «نحو إعلام أفضل» و«إعلام وأعلام».
المزيد من المقالات