اللواء ريفي «اليوم»: لبنان لن يكون ساحة لدفع الفواتير الإيرانية

اللواء ريفي «اليوم»: لبنان لن يكون ساحة لدفع الفواتير الإيرانية

الثلاثاء ٢٧ / ٠٨ / ٢٠١٩
علق الوزير السابق اللواء أشرف ريفي على حادثة الضاحية الجنوبية، مشددا على أن «أي اعتداء إسرائيلي على الضاحية الجنوبية سيُدخل لبنان واللبنانيين في مرحلة جديدة محفوفة بالمخاطر». يأتي ذلك فيما قال مصدر أمني لوكالة «رويترز»: إن إسرائيل شنت غارات جوية على موقع عسكري تابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، قرب الحدود السورية، في ساعة مبكرة من صباح أمس الإثنين.

ويشهد لبنان تصعيدا جديدا بين ميليشيات حزب الله التابعة لإيران وإسرائيل، ضمن تحريك المسرح بين نظام طهران وتوابعه، وهو ما يشكل خطرا على البلاد.

» إستراتيجية دفاعية

وتوجه الوزير اللبناني السابق اللواء أشرف ريفي في تعليقه على حادثة الضاحية الجنوبية في حديث خص به «اليوم»، إلى الدولة اللبنانية بالسؤال «أين قرارك في السلم وفي الحرب؟»، مؤكدا أن «تداعيات الضاحية ستعرض لبنان لمخاطر مستجدة ومتسارعة»، داعيا الدولة اللبنانية إلى «استعادة إستراتيجيتها الدفاعية من خلال مجلس الدفاع الأعلى أو حتى من خلال القرار السياسي في الحكومة اللبنانية».

» غلبة الميليشيات

ورأى ريفي أنه «في ظل غلبة «حزب الله» على القرار السياسي اللبناني، وضعف المسؤولين اللبنانيين أمامه، فإن أي إستراتيجية دفاعية ستُدخل المقاومة كعنصر أساسي فيها»، معربا عن أسفه «لضعف لبنان اليوم، فهو أضعف من أن يقول سأدافع عن سيادتي بقواي الذاتية الرسمية». وجزم الوزير السابق ريفي بأن «إمساك «حزب الله» بقرار السلم والحرب سيدفع لبنان لأن يكون ساحة لدفع الفواتير الإيرانية - الإسرائيلية»، مشددا على أن «لبنان لا يستطيع أن يتحمل ما يريده الإيرانيون من «حزب الله»، فلا علاقة لنا بما يجري على الساحتين السورية أو العراقية».

» مسرح إيراني

وحول دور الحكومة اللبنانية، قال ريفي: «يتوجب على الدولة أن تحدد ما إذا كان بإمكانها أن تتحمل أن تكون ساحتها مباحة لإيران وأدواتها مثل «حزب الله» في لبنان أو من خلال وجود عناصر الحزب خارج الأراضي اللبنانية في سوريا».

وعن ربط الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصرالله بما جرى في الانتخابات الإسرائيلية، ذكر ريفي «بما حدث حينما عُقد في القدس اجتماع ثلاثي أمريكي - إسرائيلي - روسي تحت عنوان تحديد الدور الإيراني في المنطقة أو إخراج إيران منها»، جازما بأن «الوجود الإيراني وأدواته مستهدفون في المنطقة، وبدأ الهجوم بالطائرات المسيرة في العراق واليوم في لبنان».

وكان انفجار هز الضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية بيروت، فجر الأحد؛ نتيجة سقوط طائرة إسرائيلية مسيرة وتحطم طائرة أخرى.

وقال مسؤول بميليشيات حزب الله لـ«رويترز»: إن طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت في الضواحي الجنوبية لبيروت التي تسيطر عليها الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران، كما انفجرت طائرة مسيرة ثانية قرب الأرض قبيل فجر الأحد الماضي.