«التعليم»: لا إلغاء لمدارس البنين.. ولا دمج في «المبكرة»

تسجيل طلاب رياض الأطفال والمستجدين اليوم

«التعليم»: لا إلغاء لمدارس البنين.. ولا دمج في «المبكرة»

السبت ٢٤ / ٠٨ / ٢٠١٩
أكدت وزارة التعليم أنه لم يتم إلغاء أو إيقاف جميع مدارس البنين في المملكة، مشيرة إلى أنها ستعمل وفق الطريقة الاعتيادية. وقالت: «يحق لولي الأمر تدريس ابنه في مدارس البنين دون إلحاقه في مدارس الطفولة المبكرة، وهي مسألة اختيارية للجميع، واختيار تعليمي أفضل أمام أولياء الأمور». وأضافت عبر «تويتر»: «مدارس الطفولة المبكرة التي تم إسناد التدريس فيها إلى معلمات تحتوي على فصول ودورات مياه وتجهيزات منفصلة بشكل كامل، ولا يوجد فيها دمج داخل الفصول». وتابعت: «بلغ عدد مدارس الطفولة المبكرة بمراحلها الأولى 1460 مدرسة موزعة على مدن ومناطق المملكة، تم فيها تأهيل وتجهيز 3313 فصلا لرياض الأطفال تستوعب 83 ألف طفل، بحيث ترتفع نسبة الالتحاق من 17% إلى 21%، كما تم تأهيل وتجهيز 3483 فصلا لطلاب الصفوف الأولية بنسبة 13.5% من العدد الكلي بمدارسنا». وقال وزير التعليم د. حمد آل الشيخ خلال لقاء قيادات التعليم العام‬: سعدت بالمشاركة في لقاء لبداية عام دراسي جاد في جميع المراحل بما فيها الطفولة المبكرة، وسنعمل على تحقيق المكتسبات السريعة للتعليم، وتحسين مستوى الأداء في المدى المتوسط والطويل، والتركيز على أن تكون نواتج لتعلم أولا‬ ومعا نبدأ‬ من أجل مستقبل وطننا. إلى ذلك، تبدأ إدارات التعليم في مناطق المملكة اليوم التسجيل في مدارس الطفولة المبكرة للمستجدين في رياض الأطفال، والطلاب والطالبات المنقولين في الصفوف الأولية، وذلك في 1460 مدرسة عبر نظام نور. وذكرت مدير عام الطفولة المبكرة بوزارة التعليم ندى السماعيل أن الوزارة وضعت خطة متكاملة للطفولة المبكرة تنسجم مع قرار مجلس الوزراء والأوامر السامية ورؤية المملكة 2030 الهادفة إلى تحسين جودة التعليم، وحصول كل طفل على فرص التعليم الجيد وفق خيارات متنوعة، مشيرة إلى إسناد تدريس الصفوف الأولية بنين لمعلمات متخصصات، من خلال إعادة تأهيل المدارس الحكومية القائمة وتطويرها، مع مراعاة تجهيز فصول ودورات مياه مستقلة للبنين وأخرى مستقلة للبنات.
المزيد من المقالات