الزكاة والدخل تمنع دخول مشتقات التبغ دون الأختام الضريبية

تحتاج الأسواق لرقابة صارمة

الزكاة والدخل تمنع دخول مشتقات التبغ دون الأختام الضريبية

السبت ٢٤ / ٠٨ / ٢٠١٩
منعت الهيئة العامة للزكاة والدخل استيراد علب السجائر التي لا تحمل أختاما ضريبية صالحة ومفعّلة عليها إلى المملكة بالتعاون مع الهيئة العامة للجمارك ابتداءً من أمس الجمعة، ويأتي هذا القرار استنادا إلى أحكام اللائحة التنفيذية لنظام الضريبة الانتقائية المتعلقة بالأختام الضريبية في إطار الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ويعرف الختم الضريبي بأنه «علامة مميزة» يأتي على شكل ملصق مادي أو رمز يحتوي على بيانات رقمية مشفرة يوضع على منتجات السلع الانتقائية المحددة ويتم تفعيله بطريقة إلكترونية، ويتم طلبه وطباعته ومتابعته من خلال برنامج تتبُّع يلزم منتجي ومستوردي السلع الانتقائية المحددة بالالتزام بالمعايير المحددة الخاصة بالختم والنظام للسماح لهم باستيراد وطرح تلك السلع للاستهلاك.


وكانت الهيئة قد دعت مستوردي منتجات التبغ في المملكة خلال أواخر مايو الماضي إلى التقدم بطلب الحصول على الأختام الضريبية الذي أتاحته عبر موقعها الإلكتروني، حيث بدأت الهيئة أولى خطوات مراحل تطبيق الأختام الضريبية بتطبيقها على علب السجائر المستوردة إلى المملكة ابتداءً من 31 مايو 2019م، وستمنع الهيئة بيع وتداول علب السجائر التي لا تحمل أختاما ضريبية ابتداء من تاريخ 18 نوفمبر 2019م.

ويساعد تطبيق الأختام الضريبية على تحقيق فرض الضوابط الرقابية على تحصيل ضريبة السلع الانتقائية المحددة التي يتم استيرادها إلى المملكة العربية السعودية وتعزيز القدرة على التحقق من سلامة دخول السلع الانتقائية إلى المملكة بطريقة نظامية مشروعة بما يضمن قيام المملكة بتحصيل كافة الضرائب المستحقة على هذا النوع من السلع، كما أن تطبيق الأختام الضريبية يضمن تحقيق معايير الالتزام المنصوص عليها في إطار اتفاقية منظمة الصحة العالمية بشأن مكافحة التبغ.

الجدير بالذكر أنه سيمتد تطبيق الأختام الضريبية على منتجات التبغ لاحقا ليشمل المعسل ومنتجات التبغ الأخرى، ومن ثم التطبيق على ‏المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة الخاضعة للضريبة الانتقائية في المملكة.

وعلق الخبير الاقتصادي فضل البوعينين بأن خلق نظام ضريبي من العدم يحتاج إلى توفير البيئة الحاضنة والداعمة للتشريعات الضريبية التي يمكن أن تحد من عمليات التهرب الضريبي أو كل ما له علاقة بتهريب السلع إلى الداخل لتجاوز القيمة الضريبية التي يفترض أن تورد إلى هيئة الزكاة والدخل، وقال البوعينين: إن ربط نظام الأختام الضريبية هدفه الأساسي التأكد من توريد الضريبة ومنع أي منتج من منتجات التبغ أن يباع محليا دون أن تكون لديه الأختام الضريبية، وهذا يحد من عملية التهريب والتي ستنشط طالما أن هناك أسواقا قريبة لا تطبق الضريبة على التبغ، موضحا أن فروقات الضريبة على التبغ ستحفز عمليات التهريب، لذا تسعى الجهات المسئولة للحد من هذه العمليات من خلال متطلب وجود الأختام الضريبية على جميع علب التبغ ومشتقاته المستورد من الخارج بحيث يكون هناك تدقيق أكبر في الأسواق لمعرفة تلك المنتجات التي تم التهريب منها لعدم وجود هذه الأختام الضريبية، وأشار الخبير البوعينين إلى أن هناك تهريبا محترفا يجمع بين عملية التهريب وعملية تزوير الأختام الضريبية وبالتالي تحتاج الأسواق لرقابة صارمة وإلى معرفة متقدمة في عملية كشف التزوير في الأختام الضريبية مستقبلا لتنظيف السوق من أي منتج لم تورد ضريبته لخزينة الدولة.
المزيد من المقالات
x