الاحتراف طريقنا للعالمية

الاحتراف طريقنا للعالمية

الأربعاء ٢١ / ٠٨ / ٢٠١٩
ينطلق اليوم موسم كروي سعودي جديد وسط استعدادات متباينة بين الأندية لتباين أهدافهم، رصدت الميزانيات والخطط لإعداد فرقهم بعد الدعم السخي. هذا الدعم الذي ساهم في حل مشاكل جل الأندية ومكنها من تجهيز فرقها لخوض غمار مسابقات تبشر بتنافس قوي يسهم في استمرار تقدم الدوري السعودي في التصنيف العالمي، بعد أن قفز أكثر من 30 مركزا بفضل التنافس الشرس للموسم الاستثنائي الذي توج به النصر. هذا التنافس جذب أنظار جل المهتمين بالرياضة في العالم العربي والآسيوي لدوري الأمير محمد بن سلمان وأصبح محورا رئيسيا في البرامج ونشرات الأخبار الرياضية لديهم، ما ذلك إلا نتاج للاهتمام الكبير من قبل ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي شرف البطولة بحمل اسمه، كذلك توجيهه بحل أزمة الديون التي عانت منها الأندية وأثقلت كاهلها وأعاقت كثيراً تعاقداتها مع أسماء مميزة. ولعل نجاح 4 أندية سعودية بالوصول لدور الـ 16 وتأهل 3 منها لدور الثمانية في البطولة الآسيوية للأندية انعكاس للتطوير الذي شهدته أنديتنا، ونأمل أن يتأهل 2 منها لدور النصف نهائي لنضمن طرفا سعوديا بالنهائي بإذن الله وتوفيقه.. ونجاح الدوري الاستثنائي لم يقتصر على زيادة المتابعة الجماهيرية فقط بل وتحقيق أعلى مستويات الحضور الجماهيري للمباريات، كما حققت متاجر الأندية أعلى دخل لها منذ تأسيسها، كما أن القيمة السوقية للأندية السعودية ارتفعت بشكل ملحوظ لتصل لمستويات متقدمة، ما كانت لتصل له لولا الدعم السخي والاهتمام الكبير من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين بشباب الوطن. برنامج الدعم المقدم من الهيئة يعد كمرحلة ثانية وبنظام دُرس بشكل مهني وممنهج يعطي التميز للإدارة التي تعمل باحترافية وفكر إداري عال وعائدا ماديا أكبر يصل إلى أكثر من 100 مليون ريال في الموسم، خلاف العائدات الأخرى، ليصبح التنافس في الملعب ليس بين اللاعبين فقط بل وبين الجماهير، وكذلك بين الإدارات فمن يحقق الشروط سيحصل على دعم مالي أعلى.. وهو تجهيز الكيانات للخصخصة بشكل احترافي مكونة بيئة استثمارية جاذبة بعد أن كان أغلبها طاردا له.. وبذلك رمت الهيئة الكرة في ملعب الأندية وإداراتها وجماهيرها ولسان حالها يقول «الميدان يا حميدان».. وأنا أقول، أخيراً قطارأنديتنا في سكة الاحتراف الصحيح.. وسيكتمل جمال الدوري بعد أن أصبحت قناة الوطن «الرياضية السعودية» الناقل الحصري بقيادة وكفاءات سعودية..