الأمم المتحدة: مساهمات المملكة السخية أنقذت أرواح ملايين اليمنيين

الأمم المتحدة: مساهمات المملكة السخية أنقذت أرواح ملايين اليمنيين

الأربعاء ٢١ / ٠٨ / ٢٠١٩
قالت مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية، أرسولا مولر في إفادة بمجلس الأمن أمس الثلاثاء، إن المساهمة السخية للمملكة العربية السعودية أنقذت ملايين الأرواح من اليمنيين.

وألمحت «مولر» إلى وجود قيود على عمل الوكالات الدولية الإنسانية في شمال اليمن، كاشفة أن أكثر من مائة عمل إنساني تستلزم تعاون ميليشيات الحوثي.

» إحاطة «غريفيث»

وقدم المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، إحاطة إلى مجلس الأمن، ندد من خلالها بالهجمات المتواصلة لميليشيات الحوثي على المنشآت المدنية في المملكة.

وذكر غريفيث أن التطورات في عدن وأبين تدل على صعوبة تحقيق السلام، مشيرا إلى أن الوضع الحالي في عدن يؤثر على النسيج الاجتماعي ويشل مؤسسات الدولة.

وندد المبعوث بمحاولات المجلس الانتقالي الجنوبي السيطرة على مواقع الحكومة في عدن بالقوة، مثنيا على جهود السعودية في اليمن ورعايتها لحوار مرتقب في جدة.

ودعا إلى ضرورة إشراك جميع الأطراف اليمنية في العملية السياسية، واستئناف عملية الانتقال في البلاد.

وقال غريفيثس: إن تقسيم اليمن تحول إلى تهديد حقيقي ويجب مضاعفة جهودنا، موضحا أن الحرب الأهلية تتسبب في تدمير المجتمع لأجيال قادمة.

» «الجامعة» تحذر

بدورها أعربت جامعة الدول العربية الثلاثاء،عن قلقها وانزعاجها البالغين جراء التطورات الأخيرة جنوبي اليمن، محذرة من أن الأوضاع الراهنة تنطوي على تأثيرات سلبية على وحدة التراب الوطني وتكامله الإقليمي. وقالت الجامعة في بيان رسمي: إن تلك التطورات تنطوي على تأثيرات سلبية على استقرار اليمن ووحدة ترابه الوطني وتكامله الإقليمي، مؤكدة أن تمزيق وحدة اليمن لن يصب في صالح الشعب، ولن يؤدي سوى لمزيد من التشرذم والاضطراب.

وتابع البيان: إن جلب السلام الشامل والاستقرار إلى ربوع هذا البلد يتعين أن يصبح الهدف الأول لجميع الأطراف، وهو ما يستدعي مقاربة مختلفة للوضع اليمني برمته تقوم على استعادة وحدة مؤسساته ومواجهة الإرهاب والميليشياوية، في إطار من الحوار والتفاوض بين الأطراف ذات المصلحة، وبالابتعاد عن التصعيد العسكري والعنف.

» صواريخ الحوثي

وأكدت الجامعة العربية: أن استمرار ميليشيات الحوثي في إطلاق الصواريخ على الأراضي السعودية يقضي على فرص الحل السلمي للأزمة، ويُمثل انتهاكا خطيرا للأمن والسلم الدوليين واستفزازا مقصودا للمملكة بغرض إشعال الموقف وإطالة معاناة الشعب اليمني.

وأوضحت: أن ميليشيا الحوثي ما زالت تُصر على ممارسة الانتهاكات الخطيرة ضد حقوق الإنسان في الأراضي التي تُسيطر عليها، مشيرة في هذا الصدد إلى أحكام الإعدام التي أصدرتها الجماعة بحق ثلاثين معتقلا الشهر الماضي، من بينهم أساتذة جامعات وناشطون يشملهم اتفاق تبادل الأسرى ضمن تفاهمات ستوكهولم.

»ضرب معسكرات

من جهة أخرى، قصف تحالف دعم الشرعية في اليمن، مساء الإثنين، مواقع حوثية عسكرية في صنعاء، مناشدا المدنيين الابتعاد عن المواقع العسكرية للميليشيات في العاصمة اليمنية. وأعلن التحالف أن الأهداف العسكرية المشروعة شملت مواقع تخزين للصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار والأسلحة بفج عطان ومعسكر العمد. وأكد التحالف أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وقال: «اتخذنا كافة الإجراءات الوقائية لحماية المدنيين».

وفي وقت سابق الثلاثاء، شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية غارات جوية على مواقع وتجمعات لميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، في محافظة صعدة شمال اليمن.