تعثر بناء جسري مشاة 3 سنوات في الأحساء

تعثر بناء جسري مشاة 3 سنوات في الأحساء

الأربعاء ٢١ / ٠٨ / ٢٠١٩
أثار تعثر مشروع بناء جسري المشاة الواقعين على طريقي الملك عبدالله والملك فهد بمحافظة الأحساء، لمدة 3 سنوات، استياء الأهالي وسط مطالب بسرعة إنجازه معتبرين ذلك تشوها بصريا بعد ترك قواعدهما الإنشائية دون اكتمال.

وقال المواطن راشد عياد: «سعدنا بالبدء في أعمال مشروع جسر المشاة الواقع على طريق الملك فهد الذي يعج بالحيوية والنشاط التجاري؛ لمنع تكرار مشاهد عبور النساء والأطفال بين طرفي الطريق، معرضين حياتهم للخطر الدائم، لاسيما في ظل وجود مستشفى وعدد من المحال، يقصده أهالي الأحياء المجاورة، إلا أن تعثر المشروع أثار استياءنا جميعا».

وأضاف: بالنسبة للجسر الآخر المتعثر والواقع على طريق الملك عبدالله الدائري المحاذي لحي محاسن، تأتي أهميته في تيسير انتقال الطلاب إلى الحي المقابل الذي لا توجد فيه مدرسة بنين، مما يضطر أبناء الحي لخطف الشارع الدائري الذي تتجاوز فيه السرعة القانونية 90 كيلو مترا في الساعة، الأمر الذي زاد من وتيرة مطالب الأهالي لاكتمال العمل به؛ سعيا منهم للحفاظ على أبنائهم من خطورة الشارع، الذي يكبدهم خسائر نقل أبنائهم عبر السيارات.

وفي هذا السياق، أكد المتحدث الرسمي لأمانة محافظة الأحساء أن جسري المشاة المشار إليهما سابقا، من المشاريع التي تعثر فيها المقاول المنفذ، وتم مؤخرا سحب المشروع من المقاول، بعد استيفاء كافة الإجراءات النظامية والقانونية، في حين جار العمل على طرح استكمال المشروع، وسيتم الإعلان عنه وطرحه للمناقصة.