التجربة الصاروخية الروسية الفاشلة تثير رعب العالم

التجربة الصاروخية الروسية الفاشلة تثير رعب العالم

الثلاثاء ٢٠ / ٠٨ / ٢٠١٩
سلط موقع «واشنطن فري بيكون» الضوء على تجربة التفجير الفاشلة التي أجرتها روسيا الأسبوع الماضي لصاروخ كروز إستراتيجي جديد يعمل بطاقة متولدة من مفاعل نووي.

وبحسب تقرير للموقع، فإن عملية التفجير الفاشلة لصاروخ كروز يعمل بالطاقة النووية يطلق عليه اسم SCC-X-9 Skyfall لم تكن الأولى.


وأوضحت «واشنطن فري بيكون» أن الصاروخ الجديد تم اختباره مرتين، وأن الاختبارين كانا فاشلين. لكن موقع «ذي دبلومات» ذكر أن اختبار Skyfall تم في 29 يناير بنجاح جزئي، وأن ذلك كان الاختبار الثالث عشر للسلاح.

»إشعاع متزايد

ومضى التقرير يقول إن الحكومة الروسية لم تعترف بالحقيقة سوى بعد اكتشاف مستويات إشعاع متزايدة خارج روسيا.

وتابع «غيرت موسكو روايتها واعترفت بأن الانفجار ناجم عن اختبار فاشل لصاروخ جديد يعمل بالطاقة النووية»، مشيرا إلى أن السرية في التعامل مع الحادث كانت بمثابة تكرار لرد الفعل الأولي على الانفجار النووي في تشيرنوبيل في عام 1987.

وأضاف الموقع إنه تم الكشف عن SCC-X-9 لأول مرة في خطاب ألقاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مارس 2018، مضيفا «السلاح هو واحد من اثنين من الأسلحة الفائقة الجديدة القادرة على توجيه ضربات نووية».

ونقل التقرير عن بوتين قوله آنذاك «إن الصاروخ الجديد سيكون له نطاق غير محدود بسبب محركه الذي يعمل بالوقود النووي».

وتابع بوتين «إن صاروخ كروز منخفض التحليق يصعب تحديد موقعه ويمكنه حمل حمولة نووية وأن يصل إلى مدى غير محدود من الناحية العملية بمسار طيران غير متوقع ويمكن أن يتجاوز خطوط الاعتراض، ولا يقهر في مواجهة جميع الأنظمة الحالية والمستقبلية للدفاع الصاروخي»، لافتا إلى أن الصاروخ مدعوم بمحرك صاروخي مدمج يعمل بالطاقة النووية.

» أسلحة جديدة

وبحسب بوتين، فإن إطلاق الصواريخ ومجموعة من التجارب على الأرض تجعل من الممكن الانتقال إلى نوع جديد تماما من الأسلحة: مجمع أسلحة نووية إستراتيجي بصاروخ مدعوم من محطة نووية.

ويشير التقرير إلى أن التقنية التي يعتمد عليها الصاروخ هي تسخين الهواء الذي يدخل المحرك إلى عدة آلاف درجة ويتم تحويله إلى الوقود الدافع، الذي يتم تفريغه، مما ينتج عنه قوة دفع كبيرة.

ونقل التقرير عن مارك شنايدر، وهو صانع سابق لسياسة الأسلحة النووية في البنتاغون، قوله «من بين كل الأسلحة النووية التي يملكها بوتين، فإن هذا هو الأكثر جنونًا. حتى الإطلاق الناجح لهذا الصاروخ يؤدي إلى تدمير المفاعل النووي وإطلاق الإشعاع».

وتابع شنايدر «إن اختبار إطلاق Skyfall من منصة بحرية ربما كان محاولة من الروس للحد من أضرار الإشعاع الناتجة عن الاختبارات الفاشلة. ما يخيفني أكثر من هذا الصاروخ ليس التهديد، الذي يمثله لنا ولكن العقلية، التي تقف وراءه».
المزيد من المقالات
x