الحكومة اليمنية: تعيين ممثل للميليشيات في طهران تجاوز للقانون الدولي

الحكومة اليمنية: تعيين ممثل للميليشيات في طهران تجاوز للقانون الدولي

الاثنين ١٩ / ٠٨ / ٢٠١٩
اعتبر وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، تعيين ميليشيات الحوثي الانقلابية ممثلا لها في إيران «تجاوزاً للقوانين والأعراف الدولية»، مؤكدا أن هذه الخطوة «تخالف قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالأزمة اليمنية».

وقال الإرياني، في سلسلة تغريدات في موقع «تويتر»: إن ما سمّي بـ «التبادل الدبلوماسي» بين إيران وميليشيات الحوثي «ليس مفاجئاً فهو ينقل العلاقة بين الطرفين من التنسيق وتلقي الدعم من تحت الطاولة إلى العلن، ويؤكد صحة ما قلناه منذ البداية عن هذه العلاقة وطبيعتها وأهدافها».

وقال الإرياني: إن توقيت هذا الإعلان جاء في ظل اشتعال المنطقة على خلفية أزمة اختطاف الناقلات النفطية وأمن الملاحة في مضيق هرمز، وهذا ما يؤكد العزلة التي يعيشها نظام طهران ومساعيه لكسرها.

وكانت ميليشيات الحوثي أرسلت وفداً إلى إيران في محاولة لكسب المزيد من المساعدات مقابل الولاء الذي قدمه زعيم الحوثيين للمرشد الإيراني، وأعلنت السبت أنها عينت إبراهيم محمد محمد الديلمي «سفيراً» لها في طهران.

وأكد الإرياني حق الحكومة اليمنية باتخاذ الإجراءات اللازمة ورفع مذكرة احتجاج رسمية إلى الأمم المتحدة إزاء هذا التطور، مطالباً المجتمع الدولي بموقف حازم حيال استمرار التدخلات الإيرانية في اليمن وسياساتها المزعزعة للأمن والاستقرار. ميدانيا، حررت قوات الجيش الوطني مسنودة بتحالف دعم الشرعية، أمس الأحد، مناطق في مديرية باقم بمحافظة صعدة، بحسب ما ذكر موقع «سبتمبر نت» التابع للجيش الوطني.

وقال العميد محمد الباهلي: إن قوات الجيش حررت قرى قماحل، والقحلة، وزماحل، آل معيض، والجبل الأسود، في باقم.

وفي الحديدة أحبطت قوات الجيش الوطني مسنودة بتحالف دعم الشرعية، أمس، محاولة تسلل لميليشيا الحوثي جنوب المحافظة.

وقال موقع «سبتمبر نت»: إن عناصر من الميليشيات حاولوا التسلل باتجاه مواقع الجيش في مديرية حيس.

وأجبرت قوات الجيش عناصر الميليشيات على الفرار، وكبدتها خسائر بشرية في صفوفها.