تعليم الشرقية للمعلمين الجدد: دوركم لا يقتصر على المعارف فقط

تعليم الشرقية للمعلمين الجدد: دوركم لا يقتصر على المعارف فقط

الاثنين ١٩ / ٠٨ / ٢٠١٩
عول مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية د.ناصر الشلعان على الدور الحيوي الذي يلعبه المعلمون والمعلمات للنهوض بخارطة التعليم والتي تعمل الوزارة على رسم ملامح خطوطها العريضة عبر تبني المبادرات والبرامج البناءة، باعتبار التعليم في المملكة يشكل حجر الزاوية والركيزة الأساسية للنهوض بعقول أبناء وبنات هذا الوطن المعطاء، وذلك من خلال العمل على تسليحهم بشتى ألوان العلوم والمعرفة وبما يتوافق وشريعتنا الإسلامية السمحاء، الأمر الذي يحدونا جميعا في قطاعات التعليم بالعمل على ترجمة توجهات قيادتنا الرشيدة -أعزها الله- في الارتقاء المستمر بجودة أداء التعليم والتي تلقي بظلالها في نهاية المطاف بالإيجابية على مخرجها النهائي والمتمثل في الطالب والطالبة، لبناء مجتمع معرفي يتواكب والرؤية الطموحة للمملكة 2030. في ظل الدعم السخي لقطاع التعليم من قبل حكومتنا الرشيدة -وفقها الله-.

ولفت د.الشلعان -في معرض حديثه خلال رعايته صباح أمس ملتقى المعلمين الجدد للعام الدراسي 1440-1441هـ الذي نظمته إدارة تعليم المنطقة واستضافت فعالياته قاعة قصر النخيل للاحتفالات بالدمام وسط مشاركة 940 معلما ومعلمة ممن تم توجيههم مؤخرا بمدارس الشرقية في مختلف التخصصات- للدور الأساسي للمعلم والذي لا يقتصر على تزويد الطلاب بالعلوم والمعارف فحسب، فوسائل التعليم تقدمت وأصبح من السهل جدا أن يحصلوا على تلك العلوم والمعارف من عدة قنوات ولكن لن يستطيعوا أن يحصلوا على السلوكيات والقيم الطيبة والحضارية إلا من معلم مرب يثقون به ويحترمونه ويقدرونه، مؤكدا في الوقت عينه على المسؤولية والرسالة العظيمة التي يحملها المعلم والتي تتطلب جهدا كبيرا، متمنيا في ختام كلمته لجميع المعلمين والمعلمات أن يكونوا أعضاء نافعين في منظومة التعليم في بلادنا الغالية، في ظل الدعم السخي من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ومن قبل سمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

من جهته أكد مدير عام شؤون المعلمين بالوزارة خالد القحطاني، في كلمة له عبر البث المباشر بالملتقى أن وزارة التعليم تمضي قدما في تنفيذ المبادرات والمشاريع المرتبطة برؤية المملكة 2030، والتي سينعكس أثرها على نحو واضح على الارتقاء بالعملية التعليمية، يأتي في مقدمتها الاعتناء بمنسوبيها من المعلمين والمعلمات وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم ووضع فرص التحسين لكافة البرامج واللوائح التي من شأنها الارتقاء بمهنة المعلم. كما لفت القحطاني إلى الجهود الملموسة التي تبذلها إدارة تعليم المنطقة الشرقية للدفع بعجلة جودة التعليم وكل ما من شأنه أن يصب في مصلحة معلميها، مؤكدا في ذات الوقت أن أبواب شؤون المعلمين بالوزارة مشرعة لتقديم كافة أنواع الدعم وتهيئة السبل لصالح منسوبيها من المعلمين والمعلمات باعتبارهم أحد أهم عناصر العملية التعليمية، والعامل الأهم في بناء المجتمع.

حضر الملتقى المساعد للشؤون التعليمية الدكتور سامي العتيبي، والمساعد للشؤون المدرسية فهد الغفيلي، والمساعد للخدمات المساندة سعيد الزهراني، وعدد من القيادات التعليمية.