«المواحيد» تدشن موسم صرام النخيل في الأحساء

«المواحيد» تدشن موسم صرام النخيل في الأحساء

الاثنين ١٩ / ٠٨ / ٢٠١٩
شهدت مزارع النخيل في محافظة الأحساء خلال الأسبوع الحالي بداية جني محصول التمور لنوع «المواحيد» ويطلق عليها مرحلة «صرام الموحد» والتي تجد اهتماما كبيرا من أصحاب المزارع والمزارعين المهتمين بإنتاج التمور، حيث تشكل هذه الفترة مرحلة أولى لجني محصول التمور.

وقال مدير مدينة الملك عبدالله للتمور م.محمد السماعيل: إن موسم صرام التمور بواحة الأحساء بدأ حاليا بجني محصول التمور لنوع المواحيد، وهي الأصناف مبكرة النضج والتي منها الحاتمي والغر والمجناز والطيار، حليلي، سكيملي وغيرها من المواحيد، التي تستخدم غالبا لصناعة التمور التحويلية.

وأوضح أن هذه المرحلة ستستمر إلى دخول نجم سهيل، والذي يصادف هذا الموسم 25 أغسطس الجاري والتي معها تبدأ المرحلة الأهم لجني محصول التمور، وهي التمور التي تؤكل، منها الأصناف متوسطة النضج ومنها الخلاص والرزيز والشيشي والشبيبي والخنيزي والزنبور وموحد والوصيلي، وفي الأخير تكون مرحلة صرام متأخرة النضج ومنها صنف الهلالي وشهل وأم رحيم وتناجيب وخصاب وزاملي وبرحي وغيرها من أصناف هذه المرحلة.

وأكد «السماعيل» جاهزية مدينة الملك عبدالله للتمور لموسم مزاد التمور لهذا العام والذي سيبدأ مع دخول موسم نجم سهيل، موضحا أن المدينة تقع على مساحة مليون وثلاثمائة ألف متر مربع بموقع إستراتيجي يخدم القطاع بالواحة ويحقق الروئ والأهداف لتكون منظومة متميزة تساعد المزارع والتاجر والمستهلك في الحصول على تمور ممتازة وفق معايير جودة عالمية، وتعد مركزا متميزا فريدا من نوعه في خدمة قطاع التمور بواحة الأحساء. ويحتوي المشروع على عدد من الخدمات الرئيسية والمساندة ابتداء من ساحات المزاد والبورصة الخاصة ببيع التمور الخام، ومختبر لضبط الجودة للتمور الواردة للسوق، وسوق تجاري للبيع بالتجزئة، ومركز خدمات للمناولة والفرز والتدريج وضبط الأوزان، كما يأتي ضمن خطة المدينة مركز التعقيم، مستودعات لتخزين التمور، مجمع لمصانع تعبئة التمور للصناعات التحويلية المتطورة سواء تحويلية غذائية أو كيميائية أو طبية، كما خصصت مواقع لخدمات أخرى مثل التدريب وتطوير العاملين بالمدينة سواء في المصانع أو في الخدمات الأخرى، ومركزا للصناعات الحرفية من النخيل، ومركزا للمعارض.

من جانبه ذكر مدير إدارة الشؤون الزراعية بمكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بالأحساء م. نبيل الوصيبعي عبر حسابه الرسمي في تويتر أهمية اتباع مزارع النخيل لعدد من الإرشادات تزامنا مع موسم حصاد التمور بالحرص على تعقيم وتنظيف العبوات والمخزن وعمل صيانة بطريقة محكمة تمنع دخول الحشرات والقوارض، ووضع التمور المخزنة بعيدة عن الأرض مباشرة، واتباع القواعد الأمنية للسلامة، وتخزن غالبية التمور عند درجة حرارة بين 0 إلى 5- درجات مئوية.