شاحنات تهدد بوقوع حوادث في محطات وقود «حاضرة الدمام»

شاحنات تهدد بوقوع حوادث في محطات وقود «حاضرة الدمام»

الاحد ١٨ / ٠٨ / ٢٠١٩
تهدد شاحنات النقل الثقيل بوقوع حوادث مميتة، على مداخل محطات الوقود بحاضرة الدمام، بعد قيام سائقيها، بالوقوف أمامها، في فترات الذروة، خشية قيادتها تحت أشعة الشمس، الأمر الذي يعرّض سائقي المركبات الأخرى لوقوع حوادث مرورية داخل المحطات، واحتمالية وقوع أي انفجار للوقود. واستهجن مواطنون استمرار هذه الظاهرة، وعدم الوقوف عليها من الجهات المعنية، إضافة إلى فرض الرقابة المطلوبة، حماية للأرواح، مؤكدين أن العمالة التي تقود الشاحنات لا تلتزم بالأنظمة للسلامة المرورية، إضافة إلى التسبب في تكدس المركبات على مداخل ومخارج محطات الوقود.

وأكد المواطن محمد بن ساعد أن بعض الشاحنات لا يوجد بها سائقون، والبعض منها أيضاً متعطلة وتقف جانباً، ما تتسبب في تضييق الحركة داخل المحطات، إضافة إلى عدم وضع أي لوحة تحذيرية للسائقين الآخرين، مطالباً بتشكيل لجان عاجلة للتدخل وحل هذه الظاهرة غير المنتهية.

وأوضح المواطن فارس اليامي أن المحطات باتجاه طريقي بقيق والجبيل مزدحمة بهذه الشاحنات، التي تقف ويتنقل سائقوها داخل محلات المحطة، لساعات طويلة، دونما إيجاد مواقف خاصة لها، مؤكداً أنها خطرة وقد تتسبب في وقوع حوادث ينجم عنها انفجار المحطة لاحتوائها على المواد البترولية سريعة الاشتعال. بدوره، ذكر رئيس اللجنة اللوجستية بغرفة الشرقية بندر الجابري لـ «اليوم» أن بعض سائقي الشاحنات التي تركن الشاحنات على مداخل ومخارج المحطات، مخالف للأنظمة، والبعض الآخر منها يستغل الوقوف خارجاً للاستفادة من خدمات المحطة، في ظل غياب التنظيم المفترض أن يحتوي على مواقف خاصة لهذه الشاحنات، مؤكداً وجود هذه الظاهرة منذ وقت طويل، مشيراً إلى أنها تعتبر مخالفة للأنظمة المرورية، ويقع في حق صاحبها مخالفة يتم رصدها عند طريق نظام «باشر».