أنثى الفيل «تيكيري» تحاكم أصحابها

أنثى الفيل «تيكيري» تحاكم أصحابها

الجمعة ١٦ / ٠٨ / ٢٠١٩
تسببت صورة أنثى الفيل «تيكيري» البالغة من العمر 70 عاما، في دفع السلطات السريلانكية، أمس الجمعة، لإجراء تحقيق موسع بشأن إجبار أنثى الفيل المسنة على المشاركة في موكب، على الرغم من أن حالتها الصحية السيئة ظاهرة عليها.

ووجه وزير السياحة والحياة البرية «جون أمارتونغا» سلطات الحياة البرية بالتحقيق في كيفية إجبار «تيكيري» على المشاركة في الموكب الطويل، رغم حالتها الصحية السيئة، بحسب تقارير صحفية مختلفة.

ونظرا للغضب العارم والصخب الشديد والاحتجاجات على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب تيكيري، اضطر منظمو المهرجان إلى سحب أنثى الحيوان المسنة من الحفل الختامي يوم الأربعاء الماضي.

وقال أمارتونغا في بيان: «لقد علمت أن تيكيري انهارت أمس، ووجهت المسؤولين ببدء تحقيق، والتأكد من سبب استخدام أفيال بهذه الحالة الصحية السيئة في المهرجان، واتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المسؤولين عنها».

وأضاف الوزير: إنه أصدر تعليمات إلى سلطات الحياة البرية؛ لضمان عدم تكرار مثل هذه المعاملة القاسية لحوالي 200 من الأفيال في الأسر، وعرضها بشكل روتيني في المهرجانات.

وقال مسؤولون بالمهرجان: إن «تيكيري» لم تكن تابعة للمهرجان، لكنهم سحبوها، ولم يشركوها في اليوم الختامي للمهرجان، الذي شارك فيه عشرات الأفيال الأخرى. ووصف الخبير في عالم الفيل الآسيوي جايانثا جايواردين معاملة الحيوان بأنها «غير إنسانية»، مضيفا: «من الواضح أن أنثى الفيل تعاني من سوء تغذية شديد، فهي على وشك الموت».