«الرطوبة» تهدد باختفاء الغابات والنباتات

«الرطوبة» تهدد باختفاء الغابات والنباتات

الجمعة ١٦ / ٠٨ / ٢٠١٩
كشفت دراسة علمية أن الأرض في سبيلها لفقدان العديد من أنواع النباتات، وحملت البشرية المسؤولية عن هذا الوضع بسبب اتساع نطاق ظاهرة الاحتباس الحراري حول العالم الناتج عن التلوث.

وأوضحت الدراسة أن المساحات المزروعة تراجعت على مستوى العالم منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي، بسبب ارتفاع نسب الرطوبة في الهواء.

وأوضحت الدراسة، الأربعاء الماضي، أن ارتفاع معدلات الرطوبة في الهواء تشير إلى توقف نمو النباتات أو تراجع المساحات المزروعة.

وأضافت الدراسة: إن المساحات المزروعة تزايدت في الفترة بين عامي 1982 و1998، بينما تراجع مقياس الرطوبة في الهواء بصورة طفيفة قبل أواخر التسعينيات، ولكن سرعته تزايدت بواقع 17 مرة في السنوات التالية، وفقا للمعلومات المتاحة.

وأشار معدو الدراسة إلى أن مقياس الرطوبة في الهواء حقق قفزات منذ ذلك الوقت، وأصبح من العناصر الكبرى وراء اختفاء الغابات على مدى العقود الماضية، وما لم تتغير هذه الظروف، ستكون هناك آثار أقوى لظاهرة الاحتباس الحراري، كما أن تراجع المساحات المزروعة سوف يؤدي إلى انخفاض المحاصيل والأعشاب والغابات.

وشهد ما يتراوح بين 53 و64% من المساحات المزروعة عالميا زيادة معدلات الرطوبة في الهواء منذ أواخر التسعينيات، ولذلك من المتوقع أن يزداد الوضع سوءا.