الهند ترفع قيودها عن كشمير في الأيام المقبلة

الهند ترفع قيودها عن كشمير في الأيام المقبلة

قال مسؤول قانوني هندي بارز أمام المحكمة العليا أمس الجمعة: إنه سيتم رفع القيود عن الحركة وخدمات الاتصال في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من كشمير، خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأعلنت باكستان أمس مقتل أحد جنودها بنيران قوات هندية في قطاع «بوتال» على طول خط المراقبة الذي يفصل بين شطري كشمير.

جاء ذلك في تغريدة للميجور جنرال آصف غفور، المدير العام لهيئة العلاقات العامة للخدمات الداخلية الباكستانية، الذراع الإعلامية للجيش الباكستاني.

» تطورات قضائية

ونقلت قناة «إن.دي.تي.في» التلفزيونية الهندية عن المحامي العام، توشار مهتا قوله للمحكمة: إن هيئات أمن حكومية هندية ستجري تقييما شاملا للوضع الأمني وسيتم رفع القيود خلال «الأيام القليلة المقبلة».

وكان رئيس تحرير صحيفة «كشمير تايمز»، أنورادها بهاسين قدم التماسا للمحكمة العليا لاستعادة الخدمات الهاتفية وخدمات الإنترنت في كشمير، قائلا: إن وقف خطوط الاتصال وفرض القيود على حركة المواطنين أسفرا عن «عرقلة وصول المعلومات».

وأكد فريندا جروفر، محامي بهاسين التطورات القضائية الجمعة، مضيفا: إن القضاة قرروا إعطاء الحكومة مزيدا من الوقت.

» تقسيم كشمير

وكانت السلطات الهندية فرضت إجراءات أمنية مشددة وقطعت الاتصالات في الجزء الذي يخضع لسيطرتها من كشمير في الرابع من أغسطس الجاري، قبل يوم واحد من إعلان نيودلهي قرارها بإلغاء الوضع الخاص بكشمير.

وألغت الحكومة الهندية المادة 370 من الدستور الهندي، الذي يمنح المنطقة التي تهيمن عليها أغلبية إسلامية حكما ذاتيا، باستثناء المسائل التي تتعلق بالشؤون الخارجية والدفاع والاتصالات.

وقسمت تلك الخطوة ولاية جامو وكشمير إلى منطقتين تتم إدارتهما بشكل اتحادي، وأثارت توترات جديدة واشتباكات حدودية دموية بين الهند وباكستان، اللتين خاضتا سابقا حربين بشأن كشمير.