مسؤول فلسطيني: إسرائيل تتستر على جرائمها

مسؤول فلسطيني: إسرائيل تتستر على جرائمها

السبت ١٧ / ٠٨ / ٢٠١٩
قال مستشار الرئيس للعلاقات الدولية الفلسطينية رئيس دائرة شؤون المغتربين نبيل شعث: إن القرار الإسرائيلي بمنع عضوتي الكونجرس الأمريكي «رشيدة طليب» و«الهان عمر» من زيارة فلسطين، محاولة إسرائيلية بائسة للتستر على جرائمها التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني.

وأضاف شعث في بيان صحفي وفقا لـ«واس»: «إسرائيل كدولة «أبارتهايد» عنصري تعمل جاهدة بكل السبل لإخفاء جرائمها وطمس حقيقة إجراءاتها وسياساتها العنصرية المخالفة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، والتي كان آخرها إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين المسلمين والسماح باقتحامه من قبل المستوطنين المتطرفين، وإعدامها لطفلين بدم بارد على بواباته». وعد شعث قرار المنع الإسرائيلي انتقاما من النائبتين طليب وعمر لمواقفهما السياسية المعارضة لحكومة الاحتلال الإسرائيلي ودعمهما لحركة المقاطعة (BDS)، مشيرا إلى سماح إسرائيل خلال السنوات الماضية لعشرات أعضاء الكونجرس المؤيدين لها من زيارة المنطقة، ومحاولة الترويج لنفسها كدولة ديمقراطية. على صعيد آخر، قتل فلسطيني الجمعة، برصاص الجيش الإسرائيلي بعد إصابته إسرائيليين دهسا في الضفة الغربية. من جهتها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية: إن الارتباط المدني الفلسطيني أبلغها بإصابة فلسطيني برصاص إسرائيلي دون توفر معلومات مؤكدة حول حالته.

وكان فتى فلسطيني قتل وأصيب آخر بجروح خطيرة مساء أمس الأول بعد أن حاولا طعن شرطي إسرائيلي قرب المسجد الأقصى في شرق القدس.