مفهوم بناء الفريق البطل..!!

مفهوم بناء الفريق البطل..!!

الخميس ١٥ / ٠٨ / ٢٠١٩
ظهر الأهلي في أول نزالين أمام الهلال بصورة مفاجئة وغير متوقعة وأقول غير متوقعة لأن الوعود والأقوال من قبل الإدارة كانت توحي بأن جميع المواقف السلبية السابقة تمت معالجتها وحلها في خارطة الفريق، وأن الأمور تسير على ما يرام وأن المنظومة بأكملها مستعدة وجاهزة للمنافسة على البطولات وهذا المفهوم الذي تأمل به المشجع الأهلاوي وارتبط بفكره وكان ظاهرا للوسط الرياضي بأكمله، ولكن الصورة كانت مغايرة بعد خروج الفريق وأدائه أمام الهلال في البطولة الآسيوية، حيث تبين أن وضع الفريق الحالي كالسابق ولم يتغير شيء وإن كانت الفترة القصيرة السابقة للمدرب الوطني يوسف عنبر إبان إشرافه على الفريق هي الأفضل وأتحدث هنا بلغة الأرقام..!! مفهوم البناء لفريق ينافس ويحصد البطولات هو إحداث نقلة نوعية في المنظومة بأكملها ومعالجة جميع السلبيات وأولها مراكز الضعف في الفريق، فليس من المعقول أن يكون لديك هجوم قوي ودفاع ضعيف فلذلك عملية التوازن في مراكز الفريق يجب أن تكون بقدر كبير من القوة والانسجام حتى يظهر التماسك في جميع الخطوط، وأيضا مناقشة المدرب على أخطائه وطريقة لعبه إذا كان الأداء وطريقته في التعاطي مع أحداث المباراة سيئة ولا تتناسب أمام الخصم.!؟ فخلاصة القول لبناء فريق بطل هو أن تملك عناصر فعالة داخل الملعب لكي تحدث الفرق وتجلب الانتصارات وغير ذلك لا يجدي نفعا وهنا تظهر بصمة التميز وكفاح الإدارة لأجل الاستمرار الذي يرقى بالفريق في التنافس فالمحصلة النهائية التي تهم الجماهير هي البطولات والمنجزات..!! إن ظاهرة التعاقدات للاعبين المحترفين عن طريق المدربين في كرتنا هي أحد الأسباب الرئيسية في تدني مستوى الأغلبية من هؤلاء اللاعبين ويمكن القول إنه ضياع للمال وهدر للوقت وعدم استفادة الأندية من ذلك وأقرب مثال لاعب الأهلي الصربي دانييل والذي لعب أمام الهلال ذهابا وإيابا وكانت إحصائيته (صفر) فمن الذي أشار على الإدارة الأهلاوية بالتعاقد معه.!؟ وأخيرا إذا أراد الأهلي أن ينافس على البطولات ويحقق المنجزات فعلى مسيري النادي الأهلي تدارك الأخطاء وهي واضحة جلية ولا تحتاج إلى الاستنارة في التفكير فهناك متسع من الوقت حتى يبدأ الفريق الموسم الرياضي وهو في وضع أفضل بمراحل عما ظهر به أمام الهلال ولكي تطمئن الجماهير الأهلاوية العاشقة على فريقها..!! «ومضة» (أحن إليك ثم أتذكر أنك آلمتني فأصمت وجعا)
المزيد من المقالات
x