353 ألف مسافر يعبرون جسر الملك فهد في «الأضحى»

السهلي لـ ^: لا ازدحامات ملحوظة خلال الإجازة

353 ألف مسافر يعبرون جسر الملك فهد في «الأضحى»

الخميس ١٥ / ٠٨ / ٢٠١٩
سجل جسر الملك فهد عبور 353 ألف مسافر خلال الأيام الأربعة الأولى من عيد الأضحى المبارك، جاءت ذروتها أمس الأول الأربعاء بواقع 112 ألف مسافر في رابع أيام العيد، فيما لم تشهد منطقة الإجراءات للجوازات والجمارك بالجانبين السعودي والبحريني أي ازدحامات ملحوظة، حيث تم تخليص إجراءات المسافرين في أوقات سريعة لم تستغرق في أقصاها 90 دقيقة، وأكدت مؤسسة جسر الملك فهد أن أزمنة العبور سجلت نقلة نوعية كبيرة في انخفاضها بمعدلات قياسية، في الوقت الذي تشهد مثل هذه المناسبات سابقا تكدسات وطوابير طويلة في كلا الجانبين، وتمتد أزمنة العبور إلى أكثر من ثلاث ساعات خلال ساعات الذروة، بينما لم يسجل الجسر في أقصى حالاته خلال هذه الفترة بإجازة عيد الأضحى المبارك مدة انتظار تزيد على الساعة ونصف الساعة، نتيجة الجهود المبذولة من جميع الإدارات والاستعدادات لهذه الإجازة.

» زيادة المسافرين


وأوضح لـ«اليوم» مدير جوازات جسر الملك فهد العقيد ضويحي السهلي أن رابع أيام العيد شهد عبور 112 ألف مسافر، وهو الأعلى خلال أيام عيد الأضحى بواقع 57 ألفا للقادمين للسعودية و55 ألفا للمغادرين للبحرين، فيما عبر ثالث أيام العيد 108 آلاف مسافر بواقع 50 ألفا للقادمين و58 ألفا للمغادرين، وثاني أيام العيد 77 ألف مسافر، عدد 33 ألفا للقادمين و44 ألفا للمغادرين، وجاء اليوم الأول بالعيد كأقل الأيام بعدد 56 ألف مسافر بواقع 24 ألفا للقادمين وعدد 32 ألفا للمغادرين.

وأضاف أنه بالرغم من الأعداد الكبيرة، التي عبرت الجسر خلال إجازة عيد الأضحى إلا أنها لم تشهد ازدحامات ملحوظة، بل قابلتها جهود واضحة من الموظفين، الذين عملوا على فتح كل المسارات البالغ عددها 58 مسارا منها 36 بالقدوم وعدد 22 بالمغادرة، إضافة إلى فتح 13 مسارا عكسيا في جهة القدوم لامتصاص هذه الأعداد الكبيرة وإنهاء إجراءات المسافرين سريعا، بمتابعة من مدير جوازات المنطقة الشرقية العميد عويد العنزي، مشيرا إلى النتائج الإيجابية، التي تحققت من خلال التنسيق مع الجهات الخدمية الأخرى على جسر الملك فهد بالجانب البحريني وعقد اجتماعات دورية مسبقة وتشكيل لجان مشتركة لتبادل المعلومات اللازمة، التي تضمن سرعة إنهاء إجراءات المسافرين.

» قوة مساندة

وأشار السهلي إلى أن منطقة تخليص الإجراءات شهدت انسيابية واضحة خلال إجازة العيد، فيما كانت الفترة من 12- 9 مساء هي الأكثر عبورا باعتبارها وقت الذروة، مبينا توفيرهم قوتين للمساندة تضمان 60 موظفا للعمل خلال الإجازة على فترتين صباحية ومسائية تبدأ من الساعة السابعة صباحا وحتى الساعة الرابعة فجرا، مضيفا أن هذا الدعم الكبير ساهم في سرعة إنهاء إجراءات المسافرين وتخفيف الازدحام في جانبي القدوم والمغادرة، إضافة إلى القوى العاملة الرسمية، التي عملت على خدمة المسافرين على مدار الساعة وفتح كل المسارات. وأكد السهلي أن المدير العام للجوازات اللواء سليمان اليحيى، وكل المسؤولين في إدارة الجوازات حريصون كل الحرص على تقديم الخدمات المثلى لجميع المسافرين وإنهاء إجراءاتهم على الوجه المطلوب في وقت قياسي ومثالي، حيث خصصت المديرية أرقام اتصالات وحسابات رسمية بكل وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة يمكن للمواطنين والمقيمين من خلالها تقديم الملاحظات والشكاوى أو المقترحات، يأتي ذلك انطلاقا من حرص المديرية العامة للجوازات على خدمة المسافرين وسرعة إنهاء إجراءات سفرهم.

» اجتماعات تنسيقية

وجاءت هذه النجاحات في سرعة إنهاء إجراءات المسافرين إثر التنسيق والاجتماعات المتواصلة بين المؤسسة العامة لجسر الملك فهد والإدارات الحكومية بالجانبين السعودي والبحريني استعدادا للازدحامات المتوقعة خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، وتمت خلال هذه الاجتماعات مناقشة خطط كل الإدارات الحكومية العاملة مع أهمية استمرار التنسيق المشترك لضمان انسيابية الحركة عبر الجسر بالعمل بالطاقة التشغيلية القصوى لاستيعاب الأعداد الكبيرة المتوقعة من المسافرين والتفاعل السريع معها خلال أوقات الذروة وصولا إلى تحقيق رضا المستفيدين عن الخدمات المقدمة، بدءا من مسارات دفع الرسوم وحتى إنهاء كل الإجراءات من الجانبين السعودي والبحريني وبما لا يتعارض مع الجوانب الإجرائية والأمنية.
المزيد من المقالات