المملكة في «قلب العالم»

إشادة دولية واسعة بنجاح تنظيم موسم حج 40

المملكة في «قلب العالم»

الجمعة ١٦ / ٠٨ / ٢٠١٩
أبرزت صحف العالم نجاح موسم الحج لهذا العام، مشيدة بالجهود التي بذلتها سلطات المملكة على مختلف الأصعدة في تحقيق هذا الإنجاز.

» تأشيرات إلكترونية


وقالت صحيفة «مالاي ميل» الماليزية: إن السلطات السعودية توسعت خلال هذا العام في الاعتماد على التكنولوجيا، موضحة أن أحد الابتكارات الرقمية الرئيسة تجسد في تقديم التأشيرات الإلكترونية، التي يتم تسليمها عبر الإنترنت لأول مرة دون الحاجة إلى زيارة قنصلية، ناقلة عن المسؤول بوزارة الحج حسن قاضي، قوله: «لقد كان نجاحا».

» تحد لوجيستي

ذكرت وكالة «أسوشييتد برس» الأمريكية أن الحج يعد واحدا من أكبر التجمعات الدينية على الأرض، ويمثل تحديا لوجيستيا تشرف عليه الحكومة السعودية كل عام، وأوضحت الوكالة الأمريكية أن المملكة نجحت في توفير الرعاية الصحية وحافلات النقل، وغيرها من الخدمات على طول طرق الحج، لقرابة مليوني حاج من 160 دولة، فضلا عن 634 ألفا من داخل المملكة.

وأشادت «أسوشييتد برس» بجهود السلطات السعودية في توسيع الطرق ومراقبة تدفق الناس والحشود بعشرات الآلاف من الجنود والحراس ورجال الشرطة والكاميرات؛ لمنع أية حوادث تدافع قد تضر بالحجاج، لافتة إلى أن السلطات نجحت في توفير آلاف الخيام المكيفة لإيواء الحجاج في منى.

» نقل الحجاج

وأكدت قناة «فرانس 24» أن السلطات السعودية نجحت في التغلب على أكبر تحد يواجهها خلال الحج، وهو نقل الحجاج، ونقلت عن وزير النقل نبيل العامودي: «وصلنا إلى حوالي 2.5 مليون حاج هذا العام ونقل جميع هؤلاء الحجاج يمثل تحديا».

وأضاف: «وصلت 7400 طائرة مليئة بالحجاج هذا العام عبر مطاري جدة والمدينة»، وتم تحميل أكثر من 18000 حافلة، لافتا إلى أن قطار الحرمين، الذي يربط 3 مراحل من الحج، نقل 360 ألف حاج.

» هذا واجبي

ونشرت قناة «روسيا اليوم» خبرا مصورا من مكة المكرمة، لحاجة من جنسية عربية، كانت تحاول إهداء رجل أمن مبلغا من المال مقابل المساعدة، التي يقوم بها للحجاج، غير أنه رفض أن يأخذ النقود، مؤكدا أن ما يقوم به هو واجبه.

» تجربة تكنولوجية

ونقلت عن الحاج الأردني «عبدالرحمن شديفات»، قوله: «إن الأمر عملي للغاية، لا سيما بالنسبة لأولئك الذين يسافرون مع أسرهم»، مضيفة: إن السعودية استخدمت التكنولوجيا بشكل متزايد، لتحسين تجربة الحج، وتجنب الحوادث، مثل التدافع الذي أودى بحياة حوالي 2300 شخص في عام 2015.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الموسم شهد نشر تقنية 5G فائقة السرعة للهواتف المحمولة حول الأماكن المقدسة؛ للسماح للحاج بنقل البيانات بسرعة فائقة، مشيرة إلى انتشار عدد كبير من التطبيقات الدينية.

ونوهت بوجود برنامج لمساعدة الزوار على التجول في جميع أنحاء مكة، والمنطقة المحيطة بها، وكذلك الوصول إلى الخدمات الطبية، ومتابعة الشعائر الدينية بشكل صحيح، موضحة أن السلطات السعودية زودت 18 ألف حافلة بأجهزة تعقب GPS لمراقبة تدفق الحجاج.

» الحج الأخضر

وسلط موقع «نيو ستريتس تايمز» الضوء على حملة الحج الأخضر، التي أطلقتها السلطات السعودية، مشيرا إلى أن الحملة كانت جزءا من مبادرة للحد من البصمة البيئية للحج، ونقل الموقع عن رئيس وفد الحج الماليزي داتوك عبدالرحمن أن الحملة تضيف قيمة إلى حملة نظافة ماليزيا المشهورة.

وأضاف «داتوك»: «بصرف النظر عن حمل الحجاج على تنظيف خيامهم في منى، فإن المشاركين في مبادرة الحج الأخضر هبوا لحماية البيئة، من خلال فرز القمامة، ووضعها في صناديق مخصصة»، مؤكدا أنها ستكون بداية جيدة للحجاج الماليزيين ليصبحوا أكثر وعيا بالحاجة إلى حماية البيئة.

» دور المتطوعين

وأبرز موقع «ذي ناشيونال» دور المتطوعين في نجاح الموسم، مشيرا إلى انتشارهم في المراكز الصحية، ونقاط المعلومات، لمساعدة الحجاج على التنقل في رحلتهم، ومساعدة أي شخص قد يضل الطريق خلال أداء المناسك.

ونقل الموقع عن المتطوع سيد القحطاني، الذي ساعد في جمع شمل مئات العائلات خلال فترة تطوعه: «لا شيء يمس القلب مثل رؤية امرأة التأم شملها مع زوجها، أو أم مع طفلها»، فيما قال المشارك ضمن فريق سلام التطوعي أيمن خلوي: «دورنا الرئيس هو ضمان سلامة الجمهور. دورنا الثاني في يوم عرفات هو تقديم الإسعافات الأولية».

وبرز تصريح الطبيبة والمتطوعة رقية كمال -التي تعمل ضمن الأكاديمية السعودية للتطوع الطبي- بقولها: «يجب على المتطوعين في الأكاديمية اجتياز تدريب مدته 42 ساعة للتطوع الطبي، الذي تنظمه وزارة الصحة قبل السماح لهم بالانضمام».

» رعاية طبية

وأشاد موقع «برسيجن فاكسنيشنز» بالرعاية الطبية، التي قدمتها السلطات السعودية للحجاج هذا العام، خاصة نشرها لنظام مراقبة جديد يعزز الحماية من الأمراض المعدية خلال موسم الحج.

وتابع: «لأول مرة، يستخدم المركز العالمي لأدوية التجمعات الجماهيرية التابع لوزارة الصحة السعودية نظام الإنذار المبكر بالصحة HEWS، الذي تم تطبيقه إلكترونيا في 17 مستشفى و96 منشأة صحية في مكة المكرمة والمدينة المنورة ومنى وعرفات ومزدلفة، وذلك اعتبارا من أوائل أغسطس 2019».

» عيادات متنقلة

وأوضح أن النظام يتيح الكشف المبكر عن التهديدات الصحية وحالات الطوارئ المتعلقة بالتجمعات الجماهيرية والاستجابة لها في الوقت المناسب، ويراقب التقارير السريرية لتحديد مجموعات الأحداث الصحية غير العادية.

وأكمل: «تم تطوير HEWS في عام 2018 من قبل وزارة الصحة السعودية بالتعاون مع خبراء منظمة الصحة العالمية، وقد سبق اختباره على نطاق أقل خلال موسم الحج 2018 وأثبت فعاليته».

وأضاف: إن السلطات الصحية السعودية خصصت 30 ألف مهني صحي من مختلف التخصصات لتقديم الرعاية الصحية للحجاج من خلال شبكة من المستشفيات والمراكز الصحية والعيادات المتنقلة وسيارات الإسعاف والإخلاء الطبي الجوي.
المزيد من المقالات
x