زين وشين

زين وشين

الثلاثاء ١٣ / ٠٨ / ٢٠١٩
أيّام قليلة وينطلق قطار الدوري ويبدأ موسم جديد بآمال كبيرة بأن تكون المنافسة فيه أكثر قوة وإثارة ومتعة كروية وألا يتكرر حصر المنافسة بين اثنين من الأندية فكلما تعددت الأندية المتنافسة بالقمة ولع الدوري.

أمر جميل أن تكون القيمة السوقية للكرة السعودية مرتفعة بفضل من الله ثم الدعم الكبير من قبل الدولة ولا بد أن يكون لهذا الدعم ارتفاع كبير فنيا.

الارتفاع الفني له عوامله وإذا كانت زيادة اللاعبين المحترفين أحدها فعلى الأندية أن تكون أكثر حرصًا باختياراتها وأكثر جودة ومنفعة وليس بالضرورة جلب عدد كامل بل لا يمنع من جلب عدد أقل بمواصفات عالية تنفع وتستنفع مختلفة عن صفقات الموسم الماضي الذي لم نشاهد فيه ارتفاعا فنيا ملحوظا.

جولة الذهاب الآسيوي دور الستة عشر انطلقت مباشرة بعد فترة الإعداد وقبل بداية الدوري مع استلام مدربي الأهلي والهلال زمام أمور فريقيهما وتغير محدود باللاعبين.

أعتقد بأن ذلك لم يخدم الجولة كما لو كان هناك وقت أكثر للفرق الأربعة.

الأهلي خسر المباراة قبل أن تلعب نفسيا، أما فنيا فأي فريق لا يمتلك دفاعا قويا حتى لو امتلك هجوما جيدا وهدافا فإن عدم الثقة والقلق والخوف كفيلة بهزيمته.

الهلال هو الهلال في كل الأحوال فريق ممتع ويعرف كيف يفوز يمتلك شخصية الأبطال، واثق من نفسه يلعب بارتياح ويمتلك وسطا قويا ومرنا وقوميز الهداف.

النصر بطل الدوري يمتلك فريقا أفضل بكثير من السابق وأصبح أكثر ثقة، عانى بفترة الإعداد من إشكاليات الانتخابات وربما كان لها تأثير على فترة الإعداد وحقق التأهل بجدارة.. هجوم قوي دفاع ضعيف.

الاتحاد يعتبر أفضل بكثير من منافسه ذوب اهان والفريق مع سييرا والتعاقدات المبكرة والإعداد الجيد ساهمت في تأهل الفريق بجدارة وسيكون منافسا شرسا هذا الموسم.

الاتحاد والهلال اللذان سيواجهان بعضهما سيكون تأهل أحدهما على حساب الآخر، وكما ذكرت في مقالات سابقة فإن فصل الشرق عن الغرب فصل غير جيد فمهما تأهل من فرقنا بالغرب ففي النهاية فريق واحد يتأهل للمباراة النهائية يعني الفرص محدودة دائما.

أهم ميزة للأربعة الكبار النصر والهلال والأهلي والاتحاد وسط وهجوم زين الحراسة والدفاع شين وبهذا الشكل الدفاعي استبعد جدا أن يكون اللقب الآسيوي سعوديا.