22 صورة لرجال الأمن بالمشاعر : يد تحرس .. ويد تخدم

22 صورة لرجال الأمن بالمشاعر : يد تحرس .. ويد تخدم

الاثنين ١٢ / ٠٨ / ٢٠١٩
إطمئن .. كلمة تساوي الكثير فى نفس أى انسان خاصة الذى يتواجد في بلد غير بلده وبين غرباء عنه .. هذه الكلمة بكل ما تحوي من معان حققتها المملكة لكل من جاء إلى زيارتها قاصد حج بيت الله الحرام ، وبجهود مشتركة ومتضافرة من الجميع وخاصة رجال الأمن تحققت على مراتب هذه الكلمة ومدلولاتها ، فقد سَخّر رجال الأمن أنفسهم لخدمة ضيوف الرحمن يستمدون عطاءهم من عظم مسؤولية، وثقة قيادة غَرست فيهم شرف خدمة الحاج ، وجعلته وساماً يعلوا على جبين كل مواطن .

وسطّر رجال الأمن خلال خدمتهم للحجاج هذا العام أروع الأمثلة وأسمى الأفعال خلال تأديتهم أعمالهم ، والذي ظهر جلياً في الكثير من المواقف والمشاهد على امتداد رحلة الحج، بدءً من دخول ضيوف الرحمن مكة المكرمة، ثم الحرم المكي الشريف، وصولًا إلى المشاعر المقدسة ( منى – عرفات- مزدلفة ).


ولم يقتصر دور رجال الأمن على الحفاظ على الأمن، وتيسير حركة المرور فقط، بل ظهر جلياً في تسابقهم على مساعدة الكبير، والعناية بصغار السن، ومد اليد للمحتاجين ، وإرشاد التائهين ، وسقاية ضيوف الرحمن بالماء والعصائر، ورش رذاذ المياه الباردة فوق رؤوس ضيوف الرحمن عند اشتداد حرارة الشمس للتخفيف من وطأتها ، والتخفيف عنهم قدر المستطاع.

وعلى صعيد منى .. مشاهد ووقفات إنسانية عدة بادر بها رجال الأمن بمختلف مواقعهم يتسابقون نحو ضيوف الرحمن لعونهم ومساعدتهم .

في هذا المشهد العظيم أبت الإنسانية إلا أن تقف أمام رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .. عين تحرس ، ويدٌ تبذل بفيض مشاعر وكريم خُلق .

شرف الزمان وشرف المكان ، وعظم المسؤولية الملقاة على رجال الأمن المشاركين في الحج ، جعلتهم يخدمون ضيوف الرحمن بكل جد وإخلاص وتفان أداء للواجب وابتغاء للأجر والمثوبة.
المزيد من المقالات
x