«الأضحى» والحرث يرفعان أسعار المنتجات الزراعية في الدمام

«الأضحى» والحرث يرفعان أسعار المنتجات الزراعية في الدمام

أرجع متعاملون في سوق الدمام المركزي للخضراوات والفواكه ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية الرئيسة بنحو 40%، إلى وقف الإنتاج من قبل مزارعي المنطقة، نظرًا لاستكمال عمليات الحرث والتعقيم في فصل الصيف، إلى جانب تصدير أغلب المنتجات الزراعية إلى مكة المكرمة لتغطية موسم الحج.

» إقبال كثيف

وأكد عيد كريكيش «تاجر خضراوات وفواكه» بسوق الدمام المركزي، أن أسعار بعض الخضراوات والفواكه بدأت في الارتفاع قبل العيد بأسبوعين، وذلك بسبب معدل السحب المرتفع على أغلب المنتجات الزراعية إلى مكة المكرمة لتغطية موسم الحج، مما دفع الأسعار إلى تسجيل ارتفاعات بأسواق المنطقة الشرقية بنسبة 40%، على رأسها التفاح، الذي وصل سعره إلى 35 ريالًا لـ«الطبق» مقارنة بـ25 ريالًا في الأيام الماضية، فيما ارتفع الموز الذي يزن 14 كيلو جراما إلى نحو 50 ريالًا، إضافة إلى الخوخ «كعب الغزال» وزن 5 كيلو جرامات، الذي حقق ارتفاعًا من 30 ريالًا قبيل العيد إلى 50 ريالًا. وأضاف «كريكيش» أن سعر البرتقال زنة 5 كيلو جرامات، ارتفع من 20 ريالًا قبل العيد إلى 25 ريالًا، مشيرًا إلى أن أغلب منتجات الفواكه سترتفع بعد العيد بسبب الإقبال الشديد على شرائها من قبل المستهلكين نظرا لعودة تداولها في سوق المنطقة من جديد، وكثرة المناسبات والاجتماعات العائلية في الموسم الحالي.

وأوضح كريكيش أن الطماطم من أبرز الخضراوات التي سجلت ارتفاعا بنحو 40% إذ وصل سعر الصندوق 5 كيلو جرامات إلى 30 ريالا بعد أن كان يباع خلال الأيام الماضية ما بين 18 - 20 ريالًا، مشيرًا إلى أن سعر كرتون الخيار 3 كيلو جرامات تفاوت ما بين 10 إلى 15 ريالًا على حسب الجودة، فيما استقرت أسعار الورقيات ولم تتجاوز الـ1.5 ريال.

» روزنامة زراعية

وقال نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية الزراعية بالمنطقة الشرقية ساري الدوسري: إن أغلب المزارعين في المنطقة الشرقية متوقفون عن زراعة الخضراوات بالفترة الحالية نظرا لاستغلال موسم الصيف الذي تتم فيه عمليات الحرث والتعقيم بعكس المزارع المائية المكيفة التي تواصل الزراعة في الصيف، مشيرًا إلى أن الحرث والتعقيم من ضمن الأسباب التي أدت إلى وصول سعر كيلو الطماطم إلى 10 ريالات، إضافة إلى عدم وجود خضراوات كافية تغطي أسواق المنطقة في فترة عيد الأضحى.

وأضاف إن إنتاج مزارع المنطقة منخفض، إضافة إلى أن السحب على المنتجات الزراعية مرتفع، جراء موسم الحج الحالي مما يؤثر على حركة الأسواق ويؤدي إلى ارتفاع الأسعار.

ودعا الدوسري إلى الأخذ بثلاثة حلول واحتياطات لتأمين الأسواق بشكل مستمر على رأسها أن تبني الجمعيات الزراعية وكبار المزارعين مستودعات تبريد تستخدم لامتصاص وتخزين الفائض من الخضراوات، إضافة إلى دعم وتمويل زراعة البيوت المحمية المائية المكيفة من قبل صندوق التنمية الزراعية بشكل أوسع، إلى جانب تطبيق الروزنامة الزراعية على واردات بعض السلع الزراعية في فترات ذروة الإنتاج، لا سيما فرض الضرائب وزيادة التعريفة الجمركية من أجل توفير المنتجات الزراعية على مدار العام وتخفيض الأسعار.

» تذبذب الأسعار

من جهة أخرى، أوضح مستهلكون أن أسعار السوق دائما في تذبذب وغير ثابتة لا سيما في الخضراوات، مثل الطماطم التي تسجل ارتفاعا بين حين وآخر لعدة أسباب من أبرزها عدم توافر غالبية المنتجات الزراعية التي تدفع البعض من الموردين لاستغلال حاجة المستهلكين في الأعياد.