أمير عسير: المجتمع المتحضر «أيقونة» التنمية

أمير عسير: المجتمع المتحضر «أيقونة» التنمية

الجمعة ٠٩ / ٠٨ / ٢٠١٩
أكد الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير، أن المجتمع المتحضر هو أيقونة التنمية الحقيقية، وهو إحدى ركائز بناء المجتمع الحيوي، مشيراً إلى أهمية المحافظة على هوية المكان وما يحمله من إرث وموروث وتراث مرتبط بالإنسان، ويعد واجبا وطنيا يأتي ضمن أهداف رؤية المملكة.

جاء ذلك خلال زيارته مؤخراً لقرية درامه بني بشر، حيث بدأها بزيارة الشيخ محمد بن سعيد آل مساعد نائب قرية درامه في منزله، ثم زار القرية التراثية واستمع لشرح عن القرية القديمة ومكوناتها وأساليب الحياة قديماً والسلم المجتمعي والتكافل الذي كان يعيشه سكانها منذ خمسة عقود مضت.


وشرف أمير منطقة عسير الحفل الخطابي الذي أعده أهالي قرية درامه بهذه المناسبة والذي تضمن كلمة نائب القرية، حيث قدّم خلالها شكره لأمير عسير على دعمه للقرية مثلها كباقي القرى التراثية في المنطقة، مشيداً بالتعاون الكبير الذي وجده فريق تطوير القرية الذي تم تشكيله بتوجيهه الكريم من الجهات المعنية بالإمارة والأمانة ومحافظة سراة عبيدة.

شاهد سموه والحضورعقب ذلك عرضاً مرئياً عن قرية درامه، ثم ألقى كلمة الأهالي رجل الأعمال علي آل هادي نقل خلالها شكر الأمير تركي بن طلال، مشيداً بدعمه وحرصه على الرقي بالقرى التاريخية والتراثية والمحافظة على ما تحويه من إرث كبير وتاريخ اجتماعي عظيم يستحق الحفظ ونقله للجيل الحاضر وجيل المستقبل ليكون نبراساً لهم.

إلى ذلك شرّف سمو أمير منطقة عسير الحفل الذي أقامه أهالي قرية آل خلف من بني بشر بمحافظة سراة عبيدة، والذي جاء تتويجاً للصلح وإنهاء سموه للخلاف الذي استمر أكثر من ١٩ عاماً بين أهالي القرية.

واستعرض سموه خلال الحفل البدايات الأولى التي تشكّلت منها الوحدة الوطنية العظيمة لهذه البلاد المباركة على يد الملك المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله -، الذي اتخذ كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام دستوراً حكيماً في قراراته.
المزيد من المقالات