اكتمال توافد «الحجيج» إلى مكة المكرمة

17 ألف فرد لتأمين المشاعر.. و1.8 مليون تأشيرة إلكترونية

اكتمال توافد «الحجيج» إلى مكة المكرمة

الخميس ٠٨ / ٠٨ / ٢٠١٩
أكد المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي أن مهمة الجهات العاملة في الحج بدأت منذ وصول حجاج بيت الله الحرام للمملكة عبر كافة المنافذ، تمهيدا لرحلة الحج في المشاعر المقدسة، وتشمل المهمة عمليات نقل الحجاج من مكة المكرمة، وتصعيدهم على عرفات، والنفرة من عرفات بعد غروب شمس اليوم التاسع من ذي الحجة، إلى مزدلفة، للمبيت بها، ثم العودة إلى منى مرة أخرى للإقامة بها يوم عيد الأضحى المبارك، وأيام التشريق الثلاثة، قبل العودة بعد ذلك لأداء طواف الوداع، ومن ثم العودة إلى أوطانهم. وقال اللواء التركي، خلال المؤتمر الصحفي الأول حول تنفيذ خطط الحج لهذا العام 1440هـ: إن الحجاج بدأوا في الوصول إلى المشاعر المقدسة، موضحا أن عمليات النقل تتم عادة باستخدام وسائل النقل التقليدية «الحافلات»، وهناك عدد من الحجاج يختارون المشي على الأقدام، من المشعر الحرام دخولا إلى مشعر منى، وبعد وصولهم لمشعر منى يشارك قطار المشاعر في نقل الحجاج. وبشأن تعامل المملكة مع الحجاج القادمين من الدول التي خالفتها في رؤية هلال شهر ذي الحجة، قال: «مسيرة الحج ستكون وفق ما أعلن عنه في المملكة، والوقوف في مشعر عرفات سيكون غدا السبت، وأن كل الترتيبات والتنظيمات ستلتزم بذلك». » تأشيرات إلكترونية من جهته، أكد المتحدث الرسمي لوزارة الحج والعمرة حاتم قاضي، نجاح إصدار أكثر من مليون و800 ألف تأشيرة إلكترونيا، بدون مراجعة القنصليات، لافتا إلى أن هذه الخطوة قفزة نوعية في التسهيل على ضيوف الرحمن للوصول إلى الأراضي المقدسة. ونوه بنجاح برنامج «طريق مكة»، الذي بدأ بدولة، ووصل إلى خمس دول، وهي «ماليزيا، وإندونيسيا، وبنجلاديش، وباكستان، وتونس»، ووصل عن طريقه أكثر من 150 ألف حاج، مبينا أن المخيمات التي سينزل بها الحجاج في مشعري منى وعرفات، تزيد على 350 ألف خيمة، مجهزة بشكل كامل. وأشار إلى أن أعداد الحجاج القطريين التي وصلت إلى المملكة قليلة، رغم التسهيلات المقدمة، وإمكانية التسجيل عبر الروابط المخصصة ولكنها تحجب من قبل دولة قطر، وما زالت هناك إمكانية للتسجيل لمن رغب بذلك، مشيرا إلى وصول حجاج قطريين قدموا من دول أخرى. » خطط طوارئ وأوضح المتحدث الرسمي للأمن العام في الحج، العميد سامي الشويرخ، أن الخطط الرئيسية تشمل خططا عامة، وخطط طوارئ، وخططا وقائية، ومرورية، وتنظيم وإدارة الحشود في المشاعر المقدسة ‏والمسجد الحرام ومنشآت الجمرات. وأضاف: إن ‏المرحلة المهمة هي الخطة المتعلقة باليوم العاشر من شهر ذي الحجة، يوم عيد الأضحى المبارك. وأكد أن منظومة الحج ‏تدار عن طريق مركز القيادة والسيطرة لأمن الحج بمشاركة ‏جميع الجهات الحكومية ‏ذات العلاقة في تقديم الخدمة ‏للحجاج، لافتا إلى أن مركز القيادة والسيطرة يرتبط به عدد من كاميرات النقل الحي والمباشر سواء ‏في المسجد الحرام أو منشآت الجمرات أو المشاعر المقدسة في منى ومزدلفة‏ وعرفة، والتي يبلغ عددها 5909 كاميرات ‏تنقل الأحداث مباشرة مواكبة مع تنقل الحجاج. وأفاد بأنه تمت إعادة 15018 شخصا لا يحملون تصريح حج نظامي، ‏وإعادة 209741 ‏ مركبة مخالفة لأنظمة الحج. » الحالة مطمئنة بدوره، أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د.محمد العبدالعالي، أن الحالة الصحية للحجاج مطمئنة، ولم تسجل أية حالات وبائية، وهيأت الوزارة 25 مستشفى، و156 مركزا صحيا لتقديم الخدمات الصحية و17 مركز طوارئ على جسر الجمرات، إضافة إلى وجود 7 عيادات متنقلة، وكذلك 18 نقطة لتقديم الخدمة الصحية في قطار المشاعر، ووفرت 180 مركبة إسعافية لتقديم الخدمات الصحية والنقل الإسعافي من ضمنها 80 مركبة متقدمة ومجهزة بمستويات تقديم عناية حرجة ومركزة. وأبان أن الوزارة استقبلت خلال الفترة الماضية 7 مواليد، ويجري تقديم جميع الخدمات بأعلى المستويات وتجهيزات متقدمة ومتطورة جدا، وهناك مبادرات ومشاريع متعددة لإدخال التقنيات، موضحا أن الخدمات التي تقدمها الوزارة مهمة جدا في المواقع والمنشآت. وأضاف: وفرت وزارة الصحة هذا العام 10 أجهزة «ريبوتات»، أو ما يسمى بالإنسان الآلي وذلك لتوفير الخدمات الصحية بجودة نوعية خدمة لضيوف الرحمن، مشيرا إلى أن الإنسان الآلي يعد تقنية حديثة جدا متقدمة ووسيلة متقدمة مضافة إلى ما يسمى الطب الاتصالي، وهي تمكن تقديم خدمات استشارية تخصصية دقيقة يقوم فيها طبيب عن بعد. » خطة شاملة وأكد المتحدث الرسمي للدفاع المدني المقدم محمد الحمادي أن الدفاع المدني أعد خطة شاملة بقوة بشرية تجاوزت أكثر من 17 ألف عنصر دفاع مدني وأكثر من 3 آلاف آلية لحماية الأرواح والممتلكات وتهيئة وتسخير إمكانات الدولة كافة لتوفير السلامة والحماية لحجاج بيت الله الحرام. وبين أن الخطة تضمنت الانتهاء من المسح الجيولوجي على تحليل المخاطر الطبيعية احترازيا، والتأكد من قنوات وأنفاق تصريف السيول، وأنها على كفاءة عالية تحسبا لأي تغيرات مناخية، مشيرا إلى أن فرق الرصد التابعة للدفاع المدني تعمل في 56 نفقا للمركبات و10 أنفاق للمشاة.
المزيد من المقالات