ملعب كرة قدم منحوت في جبال الداير بجازان

طاقة استيعابية تتسع لـ20 ألف متفرج وبجهود ذاتية بدأت منذ 16 عاما

ملعب كرة قدم منحوت في جبال الداير بجازان

الجمعة ٠٩ / ٠٨ / ٢٠١٩
* الحريصي: شغفي باللعبة حفزني لتنفيد الفكرة في أعالي جبال محافظة الداير بني مالك إحدى المحافظات الجبلية، التي تقع شرق منطقة جازان ساهم مواطن بتسطير قصة طموح شباب المحافظة بممارستهم الرياضة، خاصة كرة القدم رغم عدم وجود المساحات الكافية لإقامة مسطح لملعب كرة قدم، وذلك يعود لوعورة الطريق وصعوبة إنشاء ملعب بسبب طبيعة المنطقة الجبلية وكثرة الصخور الصلبة إلا أن أحد المواطنين بجازان كانت له بصمته بإنشاء ملعب منحوت في الجبل ليضاهي به الملاعب العالمية في جمال تصميمه وتوفير مكان مناسب لممارسة شباب المحافظة هوايتهم بلعب كرة القدم. وأوضح المواطن محمد بن حربان الحريصي صاحب الملعب لـ «اليوم» أن الفكرة كانت تراوده منذ سنين طويلة، خاصة أن شغفه بلعبة كرة القدم كان منذ طفولته رغم صعوبة البيئة، التي يعيشون فيها وضيق المواقع لممارسة هذه اللعبة، مبينا أن ذلك لم يمنعه من تنفيذ فكرة إنشاء ملعب يحقق تطلعات شباب المحافظة في ممارسة هوايتهم بلعب كرة القدم وتنفيذ دورات سنوية لممارسة هذه اللعبة. وأضاف إن فكرة إنشاء الملعب كانت منذ سنين طويلة إلا أنه بدأ في تنفيذ مسطح الملعب في عام 2003 واستمر نحت الأرض وإنشاء مسطح الأرض لمدة ثلاث سنوات، حيث افتتح الملعب في عام 2006، ولكن كان بدون مدرجات، فقط مسطح بطول 103 أمتار في 6 أمتار، مضيفا إنه منذ عام 2006 وحتى هذا العام 2019 بدأ في تنفيذ مدرجات الجمهور والمنصات للملعب ولم يكتمل التنفيذ، حيث لم ينجز سوى 85% من المدرجات بينما لا تزال 15% قيد الإنشاء. وأشار إلى أن تنفيذ إنشاء الملعب كان بجهود شخصية استمرت 16 عاما وما زال العمل مستمرا لإنهاء العمل بالكامل، وأن تصميم الملعب بمسطحه ومدرجاته كان تصميمه شبيها بالملاعب والمسارح الرومانية، لا سيما أن المدرجات مصنوعة من الصخور، التي قصت بعناية حتى تكون ملائمة في تصميم الملعب وتنسيقه، ومشيرا إلى أن دور هيئة الرياضة والشباب كان في اعتمادها للدورات الرياضية، التي نفذت على الملعب والتي يبلغ عددها 11 دورة رياضية منها 5 دورات كانت تحمل اسم أمير التنمية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة جازان. وقال: المجتمع في محافظة الداير بني مالك كان متفاعلا مع إنشاء الملعب رغم أنه لم يكتمل بالإنشاء بالكامل، وكذلك المنصات الإعلامية في الملعب، مبينا أنه من المتوقع أن يتسع الملعب لـ 20 ألف متفرج من الجمهور بعد الانتهاء من تنفيذ إنشاء المدرجات بالكامل. وبيَّن أن المركبات تستطيع الوصول إلى الملعب رغم وجود ما يقارب 500 متر ما زالت دون سفلتة وقد تتسبب في عرقلة وصول المركباتـ، خاصة في موسم الأمطار وهطولها على المحافظة، وأن الملعب بعد الانتهاء من إنشائه بالكامل سوف يحتوي على مقصورات إعلامية وغرف لتبديل ملابس اللاعبين ودكات لبدلاء الفريقين وغرف لحكام المباريات ومنصات عرض ومسارح ومنصة شرفية لكبار الشخصيات إضافة لمواقف مركبات الجمهور.
المزيد من المقالات
x