انضمام 15 جهة خيرية لسوق الأضاحي «الإلكتروني»

بيع 576 رأس ماشية في أول أيام الطرح على الإنترنت

انضمام 15 جهة خيرية لسوق الأضاحي «الإلكتروني»

الخميس ٠٨ / ٠٨ / ٢٠١٩
انتشرت في الآونة الأخيرة أسواق الأضاحي الإلكترونية المُعتمدة من الدولة، والتي سهلت شراء الأضحية عبر توكيل الجهات الموثوقة بشرائها وذبحها وتوزيعها على مستحقيها، ووصلت الخدمة لأكبر شريحة من سكان المملكة بعد تضمينها معايير محددة وإطلاع المُضحي عليها، لتحقيق المصداقية بين الطرفين، بشكل حضاري ومنظم، لضمان صحتهم وسلامتهم.. «اليوم» وقفت على المشروع الجديد، ولمست قبول المواطنين لمثل هذه البرامج وتشجيعها.. نقلة نوعية بداية، أشار المواطن فهد الدريس، إلى أن الكثيرين كان يستصعب عليهم الذهاب لشراء الأضحية، واختيارها وفقا للمعايير الجيدة، إلا أن أسواق الأضاحي الإلكترونية سهلت القيام بهذه المسؤولية، وخاصة توزيعها على مستحقيها، وتسليم المُضحي نصيبه. وأوضح «الدريس» أنه اطلع على معايير اختيار أضحيته ومنها أن وزنها بعد الذبح عشرون كيلو جراما، وعمر الذبيحة، وأنها سليمة ومُرخصة صحيا، مؤكدا أن التوجه لبيع الأضاحي إلكترونيا نقلة نوعية. توفير جهد ومن جانبه، لفت المواطن ناصر البجوي، إلى تنوع الأضاحي في الأسواق الإلكترونية، والتي تُتيح للمُضحي اختيار نوعها عبر التطبيقات المُسوقة لها، والتي توفر بدورها الجهد والوقت على الشخص الذي يبذل جهدا بالذهاب للسوق ثم المذبح ومتابعتها وتوزيعها، مُشيرا إلى أنها السنة الثانية التي يُضحي فيها إلكترونيا، عبر إرسال رسالة نصية بقبول مبلغ الأضحية وتزويده برقم خاص به لاستلام نصيبه من الأضحية في حال رغبته. توجه مجتمعي وبدوره، أكد مدير العلاقات العامة والإعلام الاجتماعي ببر الشرقية والمسؤول الإعلامي لبرنامج «أضاحي 40» فيصل المسند، أنه بإمكان المضحي أن يحجز أضحيته إلكترونيا من خلال برنامج أضاحي 40 الإلكتروني، الذي يضم 15 جهة خيرية تتعاون معا من أجل إحياء شعيرة الأضحية بطريقة تقنية ترتكز على نظام إلكتروني، لحجز الأضحية وسداد قيمتها واختيار نوعها. وأوضح المسند، أنه عند تسجيل المضحي وشرائه إلكترونيا للأضحية، يحصل على رقم حجز يمكن من خلاله الاستفسار عن أضحيته إلكترونيا، والرد على تساؤلاته كما يمكنه رفع شكوى حول أضحيته لتقوم اللجنة بالتعامل معها. ولفت إلى أن 576 أضحية بيعت إلكترونيا في اليوم الأول لطرح الأضاحي إلكترونيا، مبينا أن الإقبال الكبير يؤكد سهولة الشراء الإلكتروني، وأن هناك توجها مجتمعيا لهذا النوع من الشراء الذي يعتمد بشكل كبير على التقنية في أداء الخدمات لا سيما الخدمات المتعلقة بالشعائر الدينية مما يسهل إحياء الشعيرة ويُمكن أفراد المجتمع من أدائها بشكل سريع ونظامي، لافتا إلى أنه في العام الماضي بيعت أول دفعة بالكامل بعد 7 دقائق من طرحها على الإنترنت وعددها 250 أضحية. تصويم الأضحية وشددت وزارة البيئة والمياه والزراعة على تجار الأضاحي ضرورة تصويم الأضحية عن الأكل قبل 12 ساعة من ذبحها لتحسين نوعية اللحم، وتقديم الماء لها لتسهيل عملية السلخ، وعن العمر المناسب للأضحية أشارت الوزارة إلى أن عمر الـ 6 أشهر هو المناسب للضأن، وسنة للماعز، وسنتان للأبقار، و5 سنوات للإبل.
المزيد من المقالات
x